انتقادات لمنع الجزيرة من تغطية القمة الخليجية

وصف رئيس مجلس إدارة المعهد الدولي للصحافة جون ييروود قرار السلطات البحرينية منع طواقم شبكة الجزيرة من تغطية القمة الخليجية الـ37 المنعقدة في المنامة بأنه مخيب للآمال، وطالب البحرين في لقاء مع الجزيرة بتصحيح ما وصفه بالقرار الخاطئ.

من جهتها، قالت المديرة التنفيذية للمعهد الدولي للصحافة باربارا تريونفي إن منع السلطات البحرينية طواقم الجزيرة من تغطية القمة الخليجية "أمر مرفوض وغير مقبول".

وأضافت في لقاء مع الجزيرة أن ما حدث مع الجزيرة هو مؤشر جديد من وجهة نظرها على تراجع حرية الصحافة والتعبير عن الرأي في البحرين، مشيرة إلى وجود عدد من سجناء الرأي في الدولة الخليجية. 

ويأتي منع البحرين طواقم شبكة الجزيرة من تغطية القمة الخليجية رغم أن الشبكة اتبعت كل الإجراءات اللازمة وتقدمت بالأوراق والوثائق المطلوبة إلى الجهات المختصة، وأعدت تغطية إخبارية خاصة ومتكاملة لهذا الحدث المهم.

وليست هذه هي المرة الأولى التي تمنع فيها السلطات البحرينية صحفيي الجزيرة ومراسليها من تأدية مهامهم ورسالتهم لنقل الخبر بمهنية وموضوعية، فقد سبق أن منعت المنامة مراسلي الجزيرة من تغطية أعمال القمة الخليجية الـ33، ولم تقدم حينها أسبابا مقنعة لذلك.

وإذ تستنكر شبكة الجزيرة هذا الإجراء الذي يخرج عن الأعراف الإعلامية للدول المضيفة فإنها تؤكد عزمها على الاستمرار في تغطية الأحداث والفعاليات التي تشهدها البحرين رغم هذا المنع، ولن تدخر جهدا في نقل الصورة الكاملة لمشاهديها ومتابعي منصاتها الرقمية في كل مكان.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

بمناسبة مرور عشرين عاما على انطلاقها، أصدرت شبكة الجزيرة الإعلامية كتابا جديدا باللغتين العربية والإنجليزية بعنوان “الجزيرة في عشرين عاما: أثرها في الإعلام والسياسة والأكاديميا”، يرصد تلك التجربة المهنية الاسثتنائية.

المزيد من إعلام عربي
الأكثر قراءة