مقتل طبيبتين عسكريتين روسيتين بحلب

كوناشينكوف: المشفى الروسي أصيب بقذيفة هاون ظهر اليوم الاثنين (الأوروبية)
كوناشينكوف: المشفى الروسي أصيب بقذيفة هاون ظهر اليوم الاثنين (الأوروبية)
قالت وزارة الدفاع الروسية إن طبيبتين عسكريتين روسيتين قتلتا وجرح آخر جراء استهداف المعارضة السورية مشفى عسكريا ميدانيا في حلب، وحملت روسيا الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا ودولا أخرى مسؤولية الهجوم.

وبعد ساعات من إعلان المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية إيغور كوناشينكوف عن مقتل طبيبة وإصابة اثنين آخرين أكد أن الطبيبة الروسية الثانية التي أصيبت فارقت الحياة.

ونقلت وكالة سبوتنيك الروسية عن كوناشينكوف قوله إن موسكو تعرف مصدر حصول المعارضة السورية على إحداثيات المشفى الروسي الذي تعرض للاستهداف بحلب، حيث أصيب بقذيفة هاون ظهر اليوم الاثنين.

واعتبر كوناشينكوف أن مسؤولية قصف المشفى تقع على عاتق من وصفهم بـ"رعاة الإرهابيين في الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وغيرهم من المتعاطفين".

وكان المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف قد قال في وقت سابق اليوم الاثنين إنه لا يملك معلومات عن الموضوع، لافتا إلى أن وزارة الدفاع هي التي تمتلك مثل هذه المعلومات، وذلك بعد ورود أنباء عن مقتل طبيبين روسيين في قصف لمشفى عسكري بحلب.

وسبق أن أعلنت وزارة الدفاع الروسية إصابة ثلاثة ضباط روس أثناء إطلاق النار عليهم في حلب في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، كما أكدت مقتل أحد ضباطها قرب مدينة تدمر شرقي حمص في مارس/آذار الماضي، ومقتل عسكري آخر في فبراير/شباط الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أعلنت وزارة الدفاع الروسية عن إصابة ثلاثة ضباط روس بجروح طفيفة أثناء إطلاق مسلحين النار على الممرات الإنسانية في حلب، حسب قولها.

أعلنت روسيا أن مروحية تابعة لقواتها أسقطت في محافظة إدلب شمال غربي سوريا، وأن مصير طاقمها المؤلف من خمسة عسكريين غير معروف، في حين أكدت مصادر للجزيرة مقتل كامل طاقمها.

أفادت وزارة الدفاع الروسية بمقتل جندي روسي وإصابة أربعة آخرين في ريف حمص ليرتفع عدد العسكريين الروس الذين قتلوا في سوريا منذ بدء عملية القوات الروسية إلى 11.

المزيد من حروب
الأكثر قراءة