مواجهات بحلب و30 غارة على ريف إدلب

واصلت قوات النظام وروسيا قصفها لحلب وإدلب وتسببت بسقوط عشرات القتلى والجرحى، بينما استعادت المعارضة السورية المسلحة الاثنين مناطق خسرتها مؤخرا في حلب، وتقدمت قوات النظام في الأحياء الشرقية للمدينة بهدف قطع الطريق على مناطق سيطرة المعارضة والتضييق عليها.
 
وأعلن الدفاع المدني أن 32 مدنيا قتلوا وجرح آخرون بسبب قصف جوي ومدفعي لقوات النظام على الأحياء المحاصرة في حلب، ومن بين القتلى عائلة مكونة من خمسة أفراد.
 
وأفاد مراسل الجزيرة أدهم أبو الحسام أن مقاتلي المعارضة استعادوا السيطرة على حيي القاطرجي وكرم الطحان، وذلك بعد ساعات من استعادتهم أجزاء من حي الميسر الذي سيطر عليه النظام الأحد، كما منعت قوات النظام من الوصول إلى منطقة قاضي عسكر.
 
وأضاف مراسل الجزيرة نقلا عن المعارضة أن الأخيرة دمرت أربع مدرعات وقتلت عددا من الجنود في الميسر، كما دمرت ثلاث دبابات لقوات النظام وأسرت عشرات من أفرادها.
 
وسبق أن استعادت المعارضة جل ما خسرته في حي الشيخ سعيد جنوب شرقي المدينة، وصدت أمس هجوما في محيط قرية عزيزة التي تقع جنوب حلب، بينما تستمر المعارك في حيي الميسر وبستان القصر لمنع قوات النظام من التقدم إلى قلعة حلب الأثرية وتضييق الخناق على مناطق المعارضة.

 

ريف إدلب
من جانب آخر، أفاد مراسل الجزيرة أن الطائرات الروسية والسورية شنت أكثر من ثلاثين غارة على مدينتي بنش وتفتناز بريف إدلب.

وكان مراسل الجزيرة قد أفاد في وقت سابق أن أحد عشر شخصا قتلوا وأصيب عشرات بجروح وصفت بالخطيرة جراء غارات روسية وسورية على الأحياء الشمالية من مدينة إدلب وريفها. وأضاف المراسل أن القصف ألحق دمارا كبيرا بالمباني وممتلكات المدنيين.

وبث ناشطون صورا لغارات تعرضت لها مدينة تفتناز بريف إدلب استخدمت فيها قنابل عنقودية وقنابل الفوسفور المحرمة دوليا, وأدت الغارات إلى سقوط أكثر من أربعة قتلى وعدد من الجرحى.

وفي ريف حمص، قال مراسل الجزيرة إن أربعة أطفال قتلوا، ثلاثة منهم من عائلة واحدة، وأصيب آخرون جراء قصف لقوات النظام براجمات الصواريخ استهدف الأحياء السكنية ببلدة الغنطو في ريف حمص، كما أدى القصف إلى دمار لحق بمنازل المدنيين والممتلكات.

وفي ريف دمشق، أكد مراسل الجزيرة مقتل سيدة وإصابة مدنيين جراء قصف مدفعي للنظام على بلدة دوما، بينما تدور اشتباكات في بلدة الميدعاني أدت إلى تدمير دبابة ومقتل جنود من قوات النظام.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

شنت المعارضة السورية المسلحة هجوما مضادا بمناطق وسط وشرقي مدينة حلب، واستعادت أجزاء منها، وتخوض معارك عنيفة مع قوات النظام والمليشيات، بينما قتل مدنيون في قصف روسي سوري بحلب وإدلب.

المزيد من ثورات
الأكثر قراءة