الأوضاع الإنسانية بأحياء حلب المحاصرة تزداد سوءا

أطفال نازحون بشرق حلب يشعلون أكياسا من البلاستيك للتدفئة (رويترز)
أطفال نازحون بشرق حلب يشعلون أكياسا من البلاستيك للتدفئة (رويترز)

أفاد مراسل الجزيرة في مدينة بأن سكان الأحياء المحاصرة شرقي حلب يعانون أوضاعا معيشية مأساوية بسبب القصف المدفعي والجوي المتواصل على مختلف أرجاء المدينة، وأن جميع فرق الإغاثة توقفت عن العمل، في حين أكدت الأمم المتحدة أنها تستعد لأسوأ السيناريوهات مع اقتراب فصل الشتاء.

وقال مراسل الجزيرة في ريف حلب ميلاد فضل إن جميع الخدمات الإسعافية وفرق الدفاع المدني في شرق حلب باتت معطلة جراء نقص الموارد والقصف المتواصل من جانب قوات النظام والطائرات الروسية، حيث يعيش نحو 250 ألف شخص دون مستشفيات وفرص للعلاج.

ومن جهته، قال الممثل الإقليمي للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في منطقة الخليج خالد خليفة للجزيرة إن حوالي ثلاثين ألف شخص نزحوا من شرق حلب خلال الأيام الماضية، وإن المفوضية لديها الاستعداد لإيصال المساعدات لهم لكنها تواجه صعوبة في ذلك.

وأضاف خليفة أن المفوضية تستعد لأسوأ السيناريوهات مع اقتراب فصل الشتاء، حيث يتطلب الأمر تخزين المواد المطلوبة للتدفئة والبطانيات والغذاء، مؤكدا أنه يتم العمل حاليا مع شركاء محليين من المنظمات غير الحكومية لإيصال هذه الإمدادات للمحتاجين.

ولفت الممثل الإقليمي للمفوضية إلى أن مؤسسات الأمم المتحدة لم تتلق حتى الآن سوى 48% فقط من المطلوب لتمويل العمليات الإنسانية خلال العام الحالي.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قالت منظمة هيومن رايتس ووتش إن قوات التحالف الروسي السوري ارتكبت جرائم حرب أثناء حملة قصف جوي لمدة شهر على مناطق تسيطر عليها المعارضة بحلب، خلال سبتمبر/أيلول وأكتوبر/تشرين الأول الماضيين.

2/12/2016

نظمت حملة التضامن مع سوريا وقفة احتجاجية أمام السفارة الروسية في لندن، لإدانة الهجمات والجرائم ضد الإنسانية التي ترتكب في مدينة حلب السورية.

3/12/2016
المزيد من حروب
الأكثر قراءة