قتلى للحوثيين وقوات صالح بمعارك غربي مأرب

تقدم المقاومة والجيش في مديرية صرواح بمأرب
قوات تابعة للشرعية اليمنية في إحدى الجبهات بصرواح (الجزيرة)

أفادت مصادر ميدانية في اليمن بسقوط قتلى من مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في معارك عنيفة مع قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية بجبهة صرواح غربي محافظة مأرب وسط البلاد.

وأضافت المصادر نفسها أن جبهة صرواح تشهد معارك عنيفة بين الجيش والمقاومة من جهة ومليشيا الحوثي وقوات صالح من جهة أخرى، وقد أسر أثناء المعارك أربعة من جنود ما كان يعرف سابقا بالأمن المركزي الذي كان يتبع لنجل شقيق الرئيس المخلوع.

وكان الحوثيون وقوات صالح تكبدوا في الأيام الماضية خسائر بشرية في اشتباكات مع الجيش والمقاومة بمحافظتي شبوة وتعز، في حين قتل قيادي بتنظيم القاعدة في أبين جنوب البلاد بغارة أميركية.

وفي سياق آخر، نقلت طائرة تركية 165 من جرحى الجيش والمقاومة في محافظة تعز غربي اليمن إلى تركيا، وستغادر الدفعة الثانية مدينة عدن بعد عشرة أيام لتلقي العلاج بمدينة أيفون غربي تركيا.

وكان وزير الصحة التركي رجب أقداغ ومحافظ تعز علي المعمري وقعا بأنقرة في أكتوبر/تشرين الأول الماضي اتفاقا يقضي بتقديم الحكومة التركية خدمات طبية في مستشفياتها.

ويشمل هذا الاتفاق تقديم العلاج لعدد من أهالي تعز ممن لا يملكون فرصة الحصول على الرعاية الصحية في مدينتهم، في ظل الحصار الذي يفرضه الحوثيون وقوات صالح.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

سيطرت قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية على عدة مواقع بمديرية صرواح غرب مأرب، بينما صدت قوات الدفاع السعودي صاروخا بالستيا، تزامنا مع مقتل العشرات من الحوثيين في مواجهات بعدة محافظات.

14/11/2016

أفاد مراسل الجزيرة بأن دفاعات التحالف العربي اعترضت صاروخا باليستيا أطلقه الحوثيون وقوات صالح باتجاه مأرب، بينما استعاد الجيش اليمني والمقاومة الطريق الرابط بين ميدي وحرض قرب الحدود السعودية.

23/11/2016

قتل عشرة من مسلحي الحوثي وحلفائهم في تعز إثر اشتباكات مع الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، وذلك وفقا لمصدر بالجيش اليمني، وفي مأرب اعترضت منظومة الدفاع الجوي للتحالف العربي صاروخين بالستيين.

24/11/2016

أعلنت المقاومة الشعبية في اليمن مقتل ثلاثين من مليشيا الحوثي وحلفائهم من قوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، وإصابة عشرات، باشتباكات مع المقاومة في تعز وقصف للتحالف في مأرب.

25/11/2016
المزيد من عسكري واستراتيجي
الأكثر قراءة