مجلس الأمن يبحث وثيقة روسية تركية بشأن سوريا

بحث مجلس الأمن مساء اليوم الجمعة وثيقة روسية تركية بشأن وقف إطلاق النار ومفاوضات السلام السورية، تمهيدا لتصويت محتمل عليها السبت.

وتؤكد الوثيقة -التي حصلت الجزيرة على نسخة منها- أن وقف إطلاق النار يشمل كل الأراضي السورية، باستثناء المناطق التي تجري فيها عمليات قتالية ضد تنظيم الدولة وجبهة فتح الشام (النصرة سابقا).

وتقترح الوثيقة مفاوضات في أستانا بدءاً من 23 يناير/كانون الثاني المقبل، استنادا إلى بيان جنيف1.

كما تقترح تشكيل المعارضة المسلحة وفدا تفاوضيا مستقلا بحلول 16 من الشهر المقبل، وتشكيل  النظام لوفد بنهاية الشهر الجاري.

وتتضمن الوثيقة الخاصة بمراقبة وقف إطلاق النار تشكيل لجنة روسية تركية مشتركة تقدم مقترحات للأطراف حول مسؤولية الجهات المتهمة بارتكاب الخروق، وكذلك العقوبات على المخالفين.

ويتمركز ممثلو اللجنة من الروس والأتراك في موسكو وأنقرة، وتوجد بينهم خطوط تواصل مباشرة.


قرار مختصر
وكان السفير الروسي لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين أكد في وقت سابق الجمعة أنه تم تقديم "مشروع (قرار) مختصر للمصادقة" على الخطة الروسية التركية التي تنص على وقف للأعمال القتالية وإجراء مفاوضات في أستانا أواخر الشهر القادم.

وشدد تشوركين على أن الفصائل العسكرية السبعة الموقعة على اتفاق وقف إطلاق النار هي التي ستشارك في مفاوضات أستانا، وأن إيران ستشارك بفعالية في التحضير للمفاوضات.

وأضاف أن موسكو ترحب بمشاركة جميع من يريد الانضمام إلى مفاوضات جدية بشأن الأزمة السورية، معرباً عن أمله في مشاركة أطراف مهمة أخرى في المفاوضات.

وعقب جلسة الأمن المغلقة، قال السفير الروسي إنه استمع إلى بعض الملاحظات من ممثلي الدول الأعضاء الذين طلب بعضهم تحسين صياغة مشروع القرار، وإنه سيتشاور فورا مع المندوب التركي في الأمم المتحدة خالد تشافيك حول تضمين مشروع القرار تلك الملاحظات.

ونفى تشوركين بشدة وجود تضارب أو تنافس بين اجتماع أستانا المقترح لمناقشة الوضع السوري، ودعوة المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا ستفان دي ميستورا لأطراف الأزمة السورية إلى الاجتماع في جنيف يوم 8 فبراير/شباط 2017.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أعلن الخميس التوصل إلى الاتفاق، وقال إنه جرى توقيع ثلاث وثائق بين المعارضة والنظام، تتعلق الأولى بوقف شامل لإطلاق النار، والثانية بالرقابة عليه، والثالثة بالاستعداد لمفاوضات سلام.

وقال بوتين خلال لقاء بوزيري الدفاع والخارجية "إن حدثا انتظرناه منذ زمن وعملنا كثيرا من أجل التوصل إليه، قد تحقق قبل بضع ساعات".

المصدر : الجزيرة + وكالات