عـاجـل: المتحدث العسكري للحوثيين: هجمات بطائرات مسيرة على قاعدة الملك خالد الدوية في خميس مشيط بالسعودية

تواصل المعارك بالموصل وتنظيم الدولة يتكبد خسائر

قوات عراقية أثناء اشتباكات مع تنظيم الدولة شمال الموصل (رويترز)
قوات عراقية أثناء اشتباكات مع تنظيم الدولة شمال الموصل (رويترز)
واصلت القوات العراقية المعارك شرقي مدينة الموصل بدعم من طائرات التحالف الدولي، وحققت تقدما على المحورين الشمالي والشرقي، بينما واجهت مقاومة عنيفة من مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في المحور الجنوبي الشرقي للمدينة، وتحدث قادة عسكريون عن قتل العشرات من عناصر التنظيم.
وقال الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي -من قادة جهاز مكافحة الإرهاب- إن القوات العراقية استأنفت صباح اليوم الجمعة عملياتها العسكرية من أجل استكمال استعادة حي القدس، مشيرا إلى أن قواته تمكنت من استعادة أجزاء واسعة من الحي والمتمثلة بحي القدس الأولى، وتتجه لاستكمال استعادة الحي بالكامل.

وأشار الساعدي إلى أن اشتباكات عنيفة يشهدها الحي في ظل ما وصفها بمقاومة ضعيفة من تنظيم الدولة.

بدوره، قال آمر اللواء الـ73 العميد الركن شكر النعيمي إن قوات الجيش صدت هجوما لتنظيم الدولة على حي الفلاح شمال شرقي الموصل والذي كانت قد استعادته في وقت سابق، مشيرا إلى أن 11 من عناصر التنظيم قتلوا أثناء الهجوم.

كما تقدمت قوات الجيش نحو قضاء تلكيف الواقع على بعد 12 كيلومترا شمال الموصل بغرض تطويقه وقطع الإمدادات لتنظيم الدولة من الموصل ثم المباشرة بعد ذلك بعملية الاقتحام، بحسب قائد عمليات نينوى اللواء نجم الجبوري.

وقال الجبوري إن "القوات العراقية اقتحمت صباح اليوم معمل الحكماء للأدوية جنوب شرق قضاء تلكيف".

قتلى لتنظيم الدولة
من جهته، أكد الناطق باسم قيادة العمليات المشتركة العراقية أن القوات العراقية قتلت سبعين من مسلحي تنظيم الدولة في مدينة الموصل، مشيرا إلى أن قياديا بالتنظيم من بين القتلى.

من جهته، قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ويساند القوات العراقية إن عملية أمس الخميس فتحت جبهتين جديدتين داخل الموصل، وحدت من قدرة تنظيم الدولة على زيادة عدد مقاتليه أو نقلهم أو التزود بالإمدادات.
 
وفي سياق متصل، قال الجيش الأميركي مساء أمس الخميس إن ضربة جوية لقوات التحالف أثناء عملية استعادة مدينة الموصل ربما تكون قد أسفرت عن سقوط ضحايا مدنيين.

وأكد البيان أن الضربة أصابت عربة في مرآب للسيارات بمجمع طبي، وربما تسببت في مقتل مدنيين.

يذكر أن المرحلة الثانية من معركة الموصل بدأت بعد توقف دام أكثر من أسبوعين كانت القوات العراقية تقول فيهما إنها تعد خطط الهجوم وتطويرها، واستيعاب هجمات تنظيم الدولة التي أوقفت تقدم الجيش في أكثر من محور.

ومنذ بدء الهجوم في 17 أكتوبر/تشرين الأول الماضي استعادت القوات العراقية ربع الموصل، لكن تقدمها كان بطيئا، وشهد ديسمبر/كانون الأول الجاري أول توقف رئيسي للحملة التي توقعت سابقا أنها ستستعيد الموصل قبل حلول نهاية العام الجاري.

المصدر : الجزيرة + وكالات