مجلس الأمن يصوت الاثنين لوقف القتال في حلب

مشروع قرار بمجلس الأمن لوقف إطلاق النار في حلب
مجلس الأمن الدولي سيصوت الاثنين المقبل على مشروع القرار النيوزيلندي المصري الإسباني لوقف إطلاق النار بحلب (الجزيرة)

يصوّت مجلس الأمن الدولي يوم الاثنين على مشروع قرار لوقف إطلاق النار في حلب، بينما أرجئت مفاوضات المعارضة السورية المسلحة مع روسيا إلى يوم غد الأحد.

وأفاد مراسل الجزيرة بأن مجلس الأمن سيصوت بعد غد الاثنين على مشروع القرار المصري النيوزيلندي الإسباني المشترك لوقف إطلاق النار في حلب مدة أسبوع قابلة للتمديد، والسماح بدخول المساعدات الإنسانية العاجلة.

وتم إدخال الكثير من التعديلات على مشروع القرار الذي سيتم التصويت عليه. ولا يشمل القرار الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية أو جبهة فتح الشام أو أي مجموعات صنفها مجلس الأمن باعتبارها "إرهابية".

ويطالب مجلس الأمن كل الأطراف باحترام حقوق المحاصرين، ويؤكد أن الانتهاكات التي ارتكبت في سوريا لن تمر دون عقاب، ويدعو الأطراف المتنازعة والدول إلى وقف تدفق المقاتلين الأجانب وقطع التمويل عن تنظيم الدولة والقاعدة ووقف التعاون معهما.

كما يدعو المجلس الدول الداعمة لسوريا إلى مراقبة الهدنة والبدء في محادثات جدية لإنهاء الأزمة.

‪روسيا تشترط إخراج ‪روسيا تشترط إخراج "فتح الشام" لوقف القتال في حلب‬ (ناشطون)

المعارضة وروسيا
من جانب آخر، كشفت مصادر في المعارضة السورية المسلحة للجزيرة أن مفاوضاتها مع الجانب الروسي في أنقرة أرجئت إلى يوم غد الأحد.

وأكدت هذه المصادر أن الوفد الروسي قدم عرضا يتضمن وقفا لإطلاق النار، والسماح بدخول المساعدات إلى شرق حلب، وخروج مئتي مقاتل من جبهة فتح الشام من المدينة.

وقالت المصادر إن المعارضة وافقت على العرض الروسي، لكن الروس عادوا وأضافوا شرطا بوقف القتال في ريف حلب ومناطق أخرى، الأمر الذي رفضته المعارضة.

وتشمل المفاوضات بين المعارضة السورية وروسيا لقاءات مباشرة بين الجانبين، وكذلك لقاءات تركية روسية ثنائية. وتشارك في المفاوضات التي ترعاها تركيا، كل من الجبهة الشامية، وفيلق الشام، وجيش المجاهدين، وأحرار الشام، وهي تمثل أهم فصائل المعارضة المسلحة المقاتلة في مدينة حلب.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قال أمس الجمعة إن المبعوث الأممي إلى سوريا ستفان دي ميستورا اقترح إعطاء الإمكانية لكل "الإرهابيين" للخروج من حلب، وإن موسكو كانت مستعدة للتعاون بغض النظر عن "غموض هذه الفكرة".

وأضاف أنه لا يستبعد أن يكون إنشاء جيش حلب -الذي تم إعلان تشكيله مؤخرا ويشمل كافة الفصائل في حلب- محاولة أخرى لإعادة تسمية فتح الشام (جبهة النصرة سابقا) وتجنيبها العقاب "الذي تستحقه"، على حد قوله.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

Italian Foreign Minister Paolo Gentiloni (R) and Russian Foreign Minister Sergei Lavrov attend a joint press conference in Rome, Italy December 2, 2016. REUTERS/Remo Casilli

أكد وزير الخارجية الروسي أن موسكو لا تزال تؤيد مقترح المبعوث الأممي بشأن إخراج المسلحين من شرق حلب، بينما تتهم المعارضة السورية روسيا بعدم الجدية في مباحثاتها في أنقرة.

Published On 2/12/2016
جبهة فتح الشام تستهدف مواقع قوات النظام بحلب

قدمت روسيا الجمعة مقترحا للمعارضة السورية المسلحة في حلب لوقف القتال وإدخال المساعدات وخروج مئتي مقاتل من جبهة فتح الشام، لكن المفاوضات المنعقدة بأنقرة أُرجئت إلى الأحد دون اتفاق.

Published On 2/12/2016
رائد الصالح خلال تسلمه الجائزة الألمانية الفرنسية لحقوق الإنسان ودولة القانون بين شتاينماير يسار وأيرولت يمين بالخارجية الألمانية في برلين . الجزيرة نت

قال رئيس منظمة الدفاع المدني السورية (القبعات البيضاء) إن تحذيرات منظمة العفو الدولية من قيام النظام باعتقالات وتعذيب بحق المدنيين في الأحياء التي يدخلها شرق حلب، قد تحقق بالفعل.

Published On 2/12/2016
النظام يفرغ منطقة التل بريف دمشق من المعارضة

نقلت حافلات النظام ألفين من مقاتلي المعارضة وعائلاتهم من منطقة التل بريف دمشق باتجاه إدلب إنفاذا لاتفاق بين النظام والمعارضة، وذلك بعد يوم من إخلاء منطقة خان الشيح من المعارضة.

Published On 2/12/2016
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة