نتنياهو يهاجم كيري وعباس يتمسك بوقف الاستيطان

نتنياهو عبّر عن سخطه على كيري معتبرا أنه ركز على انتقاد الاستيطان في مقابل تجاهل ما يسميه الإرهاب (الأوروبية)
نتنياهو عبّر عن سخطه على كيري معتبرا أنه ركز على انتقاد الاستيطان في مقابل تجاهل ما يسميه الإرهاب (الأوروبية)

هاجم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وزير الخارجية الأميركي جون كيري واتهمه بالانحياز ضد إسرائيل بعد تأكيده أن الاستيطان يقوّض فرص حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، في وقت أبدى الرئيس الفلسطيني محمود عباس استعداده لاستئناف المفاوضات إذا توقف الاستيطان.

وقال نتنياهو في خطاب ألقاه مساء أمس الأربعاء في القدس الغربية المحتلة، إن كيري عبّر في خطابه بالخارجية الأميركية أمس عن قلقه من المستوطنات أكثر من القلق مما سماه إرهابا، واتهمه بانتقاد "الديمقراطية الوحيدة في المنطقة" (يقصد إسرائيل)، بينما يلتهب الشرق الأوسط ويستشري فيه الإرهاب، حسب تعبيره.

وعبر عن أمله في أن لا تسبب إدارة أوباما في "أضرار إضافية" في الأمم المتحدة، في إشارة إلى امتناع واشنطن لأول مرة منذ عام 1979 عن استخدام حق النقض (فيتو) ضد إدانة الاستيطان الإسرائيلي، وهو ما سمح بصدور القرار 2334 القاضي بضرورة وقف الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة، واعتباره غير شرعي.

وفي إطار هجومه على كيري، قال نتنياهو إن تل أبيب "لا تتلقى دروسا من قادة أجانب". وقبل ذلك قال مكتبه إن الوزير الأميركي كان منحازا ضد إسرائيل. وكان نتنياهو أعلن تحديه للقرار الدولي الأخير، وتعهد بالاستمرار في الاستيطان.

من جهته قال الرئيس الفلسطيني في بيان إن القيادة الفلسطينية مستعدة لاستئناف التفاوض إذا قبلت إسرائيل بوقف الاستيطان في الأراضي المحتلة بما فيها القدس الشرقية، وتنفيذ الاتفاقات المتبادلة.

وأضاف عباس أن القيادة الفلسطينية مستعدة في هذه الحالة لاستئناف مفاوضات الوضع النهائي ضمن جدول زمني محدد على أساس القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة.

كيري قال إن حل الدولتين هو الطريق الوحيد للسلام (رويترز)

رؤية كيري
وكان وزير الخارجية الأميركي جون كيري قال أمس في خطاب ألقاه في مقر الخارجية الأميركية واستغرق أكثر من ساعة، إن حل الدولتين هو الطريق الوحيد لتحقيق سلام عادل وشامل بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وحذر كيري -أثناء عرضه ما وُصفت بأنها "رؤية شاملة"- من أن حل الدولتين بات في خطر كبير، ودافع عن موقف بلاده تجاه قرار الاستيطان في مجلس الأمن، فأكد أن استمرار الوضع الراهن في الشرق الأوسط يؤدي إلى احتلال دائم.

كما قال إن هذا الموقف يأتي اتساقا مع "القيم الأميركية"، ومن أجل مستقبل "إسرائيل يهودية وديمقراطية". وانتقد كيري سياسات الحكومة الإسرائيلية الحالية، وقال إن نتنياهو يؤيد علنا قيام الدولتين، ولكن ائتلاف حكومته يتسم بالتطرف ولديه أجندة عكس ذلك، مشيرا إلى تصاعد كبير لوتيرة الاستيطان منذ 2009.

وردا على الاتهامات الإسرائيلية لإدارة الرئيس باراك أوباما بعد صدور القرار الدولي حول الاستيطان، قال كيري إن بلاده لم تعمل لصالح أمن إسرائيل مثلما عملت إدارة أوباما.

وأكد أن الإدارة الحالية ستبذل قصارى جهدها لحل النزاع، وهو ما عده ضمانا لمصالح الولايات المتحدة، مشيرا إلى أن تحديد السياسات بشأن المستوطنات والقدس المحتلة وحل الدولتين يعود إلى الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترمب.

وفي تغريدات نشرها على موقع تويتر قبيل خطاب كيري، انتقد ترمب إدارة أوباما، وقال إنه لا يمكن معاملة إسرائيل على هذا النحو، ودعاها إلى انتظار العشرين من الشهر القادم عندما يتولى منصبه رئيساً للولايات المتحدة. في المقابل أشاد وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرولت بخطاب كيري، ووصفه بالشجاع.

المصدر : وكالات,الجزيرة