عـاجـل: قتلى وجرحى في مواجهات بين قوات المجلس الانتقالي المدعومة إماراتيا وقوات الحكومة في أبين جنوبي اليمن

قتلى بغارات روسية وسورية على إدلب وريف دمشق

غارات روسية سابقة على مناطق سكنية في مدينة إدلب الخاضعة للمعارضة السورية المسلحة (رويترز-أرشيف)
غارات روسية سابقة على مناطق سكنية في مدينة إدلب الخاضعة للمعارضة السورية المسلحة (رويترز-أرشيف)

تواصلت الغارات الروسية والسورية العنيفة على مناطق تسيطر عليها المعارضة السورية المسلحة في إدلب وريف دمشق، مما أسفر عن قتل وجرحى، ويأتي هذا القصف وسط مساع تركية روسية لإرساء هدنة شاملة في سوريا.

فقد أفاد مراسل الجزيرة بمقتل ثلاثة أشخاص جراء غارات نفذتها طائرات روسية منتصف الليلة الماضية على مدينة إدلب الخاضعة لفصائل المعارضة المسلحة شمالي البلاد.

وأكد الدفاع المدني وناشطون في محافظة إدلب مقتل طفل وإصابة آخرين بينهم نساء في غارة على حي وادي النسيم بالمدينة. وكان قسم من المدنيين الذين تم تهجيرهم مؤخرا من شرقي مدينة حلب قد لجؤوا إلى مدينة إدلب.

وقبل أيام حذر المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا ستيفان دي ميستورا من أن سيناريو مدينة حلب قد يتكرر في إدلب، في إشارة إلى حملة عسكرية روسية سورية محتملة تستهدف انتزاع إدلب من المعارضة.

وفي ريف حلب الغربي، قال ناشطون إن غارات جوية استهدفت منطقة الراشدين وبلدات قبتان الجبل وكفرناها وكفرداعل والمنصورة، وأضافوا أن قوات النظام السوري نفذت حملة دهم واعتقالات في عدد من أحياء حلب التي تم تهجير عشرات آلاف المدنيين منها مؤخرا.

براميل متفجرة
على الصعيد الميداني أيضا قال مراسل الجزيرة إن عين الفيجة في ريف دمشق تعرضت لقصف  عنيف بالبراميل المتفجرة من قبل مروحيات النظام السوري. ويأتي القصف رغم الأضرار الشديدة التي ألحقتها غارات سابقة بهذا الموقع المائي الحيوي الذي يزود أربع ملايين سوري في دمشق بالمياه.

وكانت المعارضة السورية المسلحة والنظام السوري قد تبادلا الاتهامات بخصوص تدمير منشآت نبع عين الفيجة في وادي بردى بريف دمشق الغربي، وهو ما تسبب في أزمة حادة في مياه الشرب في دمشق منذ سبعة أيام.

وقد بثت صفحات موالية للنظام السوري صورا لفيضان نهر بردى بعد تحويل مياه نبع عين الفيجة إلى مجرى النهر واستمرار انقطاع مياه الشرب عن العاصمة لليوم السابع على التوالي.

وفي المنطقة نفسها أصيب عشرات المدنيين في غارات للنظام السوري على قرى وبلدات وادي برَدى. وكانت قوات النظام كثفت قصفها لمنطقة وادي بردى في محاولة -على ما يبدو- لإجبار مقاتلي المعارضة على الخروج منها.

وفي الغوطة الشرقية بريف دمشق، قتل أمس مدني وأصيب آخرون بينهم أطفال في غارات روسية على مدينة دوما. وقال ناشطون إن قوات النظام قصفت أمس بالمدفعية أحياء خاضعة للمعارضة في درعا البلد بمدينة درعا جنوبي سوريا، مما أسفر عن مقتل خمسة أشخاص وجرح سبعة كلهم من النساء والأطفال.

المصدر : الجزيرة