خسائر للحوثيين في معارك مع الجيش والمقاومة

تكبدت مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح خسائر بشرية بين قتيل وجريح إثر مواجهات مع المقاومة الشعبية والجيش الوطني في عدة محافظات يمنية، في وقت أصيب مدنيون في قصف للحوثيين على مدينة تعز، وسط غارات للتحالف العربي على مواقع للحوثيين غرب صنعاء، تزامنا مع مقتل قيادي في تنظيم القاعدة.

وقال مراسل الجزيرة في اليمن إن قتلى وجرحى من مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع صالح سقطوا في مواجهات مع المقاومة الشعبية في مناطق عدة بمحافظة البيضاء وسط اليمن.

وأضافت مصادر ميدانية أن المواجهات اندلعت بمختلف الأسلحة الثقيلة والمتوسطة في مواقع المختبي وعباس ومنعض والرحاب في مديرية ذي ناعم.

وأفادت مصادر في المقاومة الشعبية بمقتل أربعة من مسلحي الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع  وإصابة العشرات في اشتباكات مع قوات الجيش والمقاومة بمحافظة تعز (275 كيلومترا جنوب صنعاء).

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن المصادر ذاتها أن اشتباكات عنيفة اندلعت بين الطرفين في محيط معسكر التشريفات شرقي تعز إثر هجوم شنه الحوثيون وقوات صالح مصحوب بقصف عنيف على معسكر التشريفات الخاضع لسيطرة الجيش والمقاومة.

وذكرت المصادر أن عناصر الجيش والمقاومة أفشلوا الهجوم بعد اشتباكات استمرت لساعات، تمكنوا من خلالها من إجبار المليشيات على الفرار.

وأوضحت المصادر أن الاشتباكات أسفرت عن مقتل اثنين من رجال الجيش والمقاومة وإصابة ثمانية آخرين.

وأشارت إلى أن الأحياء السكنية شرق وشمال وغرب المدينة تعرضت لقصف بمختلف الأسلحة الثقيلة من قبل مليشيا الحوثي وصالح المتمركزة في مناطق الحوبان والجند والسلال وسفتيل، في حين ردت مدفعية الجيش على مصادر القصف.

وبحسب المصادر، فقد أصيب ثلاثة من المدنيين جراء القصف.

معارك عنيفة
وفي محافظ شبوة جنوبي البلاد، أفاد مصدر عسكري بأن قوات الجيش بمساندة طيران التحالف العربي هاجمت ما تبقى من مواقع لمليشيا الحوثي وصالح بمديرية عسيلان غرب المحافظة.

وأضاف أن معارك عنيفة دارت بين الجانبين استخدمت فيها مختلف أنواع الأسلحة المتوسطة والثقيلة، وأسفرت عن سقوط قتلى وجرحى معظمهم من عناصر المليشيات، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء القطرية.

كما ذكرت مصادر عسكرية يمنية أن طيران التحالف العربي قصف بثلاث غارات جوية مواقع للمليشيات في جبل عيبان غرب العاصمة صنعاء، حيث سمع دوي انفجارات عنيفة من مسافات بعيدة.

وكان الجيش الوطني والمقاومة الشعبية بدآ بإسناد من التحالف الدولي عملية عسكرية واسعة لطرد الحوثيين من معاقلهم الأخيرة غربي محافظة مأرب، واستهدفت العملية تمركزات الحوثيين وحلفائهم في مديرية صرواح غرب مدينة مأرب، وفي منطقتي المخدرة وهيلان.

وفي محافظة صعدة شمالي البلاد لقي ثمانية من عناصر مليشيا الحوثي والرئيس المخلوع علي صالح مصرعهم، وأصيب آخرون في غارة لطيران التحالف العربي.

أما في محافظة الجوف شرقي البلاد فقد أعلن مصدر عسكري أن قوات الجيش تصدت الخميس لهجوم عنيف شنته المليشيات وكبدتها خسائر فادحة في الأرواح والعتاد.

وفي تطور آخر قتل قيادي محلي من تنظيم القاعدة الخميس في وسط اليمن بهجوم لطائرة من دون طيار يرجح أنها أميركية، استهدف مركبة للتنظيم في مديرية الصومعة بمحافظة البيضاء، بحسب ما أفاد مصدر أمني.

وأكد المصدر أن الغارة استهدفت المركبة أثناء مرورها في المنطقة، وكان يستقلها أمير تنظيم القاعدة في مدينة لودر بمحافظة أبين جلال الصيدي وأحد أتباعه، مما أدى إلى مقتلهما على الفور.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

شنت قوات الجيش الوطني اليمني والمقاومة الشعبية عمليات تمشيط للمواقع التي سيطرت عليها خلال اليومين الماضيين في مديرية نهم شرق العاصمة صنعاء، بينما تتواصل المعارك بمختلف الأسلحة مع مليشيا الحوثي.

أفادت مصادر محلية بمقتل ثلاثة وثلاثين من مليشيا الحوثي وقوات الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح خلال المعارك الدائرة منذ يومين في مديرية نهم شرق صنعاء.

المزيد من عسكري واستراتيجي
الأكثر قراءة