القوات العراقية تعلن استئناف معركة الموصل

الجيش العراقي أعاد التفكير في خططه بعد تعرضه لهجمات من تنظيم الدولة بعدة محاور بالموصل (رويترز-أرشيف)
الجيش العراقي أعاد التفكير في خططه بعد تعرضه لهجمات من تنظيم الدولة بعدة محاور بالموصل (رويترز-أرشيف)

قال مراسل الجزيرة إن القوات العراقية أعلنت بدءَ المرحلة الثانية من معركة الموصل، بعد وقفة وصفت بالـ"تعبوية" لأكثر من أسبوعين، وكانت تعزيزات عسكرية وصلت لدعم المحور الشرقي للمدينة.

 

وقالت مصادر للجزيرة إن هذا التحرك سبقه قصف تمهيدي مكثف بالمدفعية بالمدفعية استمر طَوال الليلة الماضية والأيام السابقة، خصوصاً في حي القدس.

 

وأشارت إلى أن هذه العملية تجري بغطاء جوي كثيف من طائرات التحالف الدولي التي كثفت قصف جسور الموصل في الأيام الماضية.

وكان قائد قوات مكافحة "الإرهاب" في شرق الموصل الفريق عبد الوهاب السعدي تحدث عن وصول تعزيزات للقوات العراقية استعدادا لاستئناف الهجوم الي بدأ يوم الـ17 من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وواجه مقاومة عنيفة من قبل مقاتلي التنظيم.

وأضاف السعدي أن وحدات من الشرطة الاتحادية انضمت لقوات الفرقة التاسعة بالجيش جنوب شرق الموصل، كما اتخذت مواقع إلى جانب وحدات من الفرقة الـ16 للجيش على الجانب الشمالي.

وتشير التعزيزات الجديدة إلى أن الخطط الأصلية لاختراق الجانب الغربي من مدينة الموصل قد تم التخلي عنها، وأن الخطة الجديدة تركز الآن على الدفع بجميع القوات في القطاع الشرقي.

وكانت القوات العراقية قد عثرت على نفق في منطقة الشلالات يمتد لمسافة تصل إلى كيلومترين وبعمق يصل إلى عدة أمتار في بعض أجزائه، وهو مزود بالكهرباء ومجهز بمواد غذائية.

وقال السعدي إن عناصر تنظيم الدولة كان لديهم أكثر من عامين للحفر والاستعداد للمواجهة، مشيرا إلى أن القوات العراقية واجهت هجمات مباغتة، وقد أطلق التنظيم أكثر من تسعمئة سيارة مفخخة ضد القوات العراقية حتى الآن خلال عمليات في الموصل والمناطق المحيطة بها في محافظة نينوى.

وأكد أن تنظيم الدولة بدأ يستخدم  بشكل متزايد طائرات بدون طيار مزودة في الغالب بقنابل أو قذائف، ويمكن أن تسقط على الجنود أو المدنيين.

الجيش العراقي عزز صفوفه في جبهة شرقي الموصل استعدادا لاستئناف العمليات (الأوروبية)

هجوم للتنظيم
من جانبه، قال العميد شاكر عبد الوهاب من الفرقة 16 بالجيش إن "نحو 50 مسلحا من تنظيم داعش (تنظيم الدولة) شنوا اليوم هجوما واسعا بالأسلحة المتوسطة والخفيفة رافقه قصف بقذائف الهاون على مواقع الفرقة في منطقة بعويزة شمالي الموصل، في محاولة منهم للسيطرة على المنطقة من جديد".

وأضاف عبد الوهاب لوكالة الأناضول أن القوات العراقية صدت الهجوم الذي أسفر عن مقتل ثلاثة عسكريين أحدهم برتبة نقيب، وإصابة أربعة آخرين بجروح مختلفة، كما قُتل عدد من عناصر التنظيم.

من ناحية أخرى، قال الضابط في وزارة الدفاع العراقية الرائد يحيى قاسم للأناضول إن تنظيم الدولة قام منذ عدة أيام بتكديس طوافات ومعدات هندسية على ضفتي نهر دجلة عند موقع الجسر الخشبي العائم الذي كان يربط ضفتي الموصل في العهد العثماني بالقرب من الجسر الحديدي الحالي.

وأوضح الرائد قاسم أن الهدف من هذه المعدات هو إنشاء جسر عائم يستخدم في التنقل بين جانبي الموصل.
وكانت طائرات تابعة لـ التحالف الدولي قد وجهت ضربات لخمسة جسور رئيسية في المدينة ما أدى إلى خروجها نهائيا عن الخدمة، بينها الجسر القديم الذي يعود إلى ثلاثينيات القرن الماضي.

وفي محافظة الأنبار (غربي العراق) أفادت مصادر عسكرية بمقتل 13 من الحشد العشائري في هجوم لتنظيم الدولة على قرية السحل غرب البغدادي، استهدف مواقع دفاعية للحشد العشائري، وبدأ بتفجير ثلاث سيارات ملغمة، تبعه هجوم بالأسلحة الرشاشة قبل وصول تعزيزات عسكرية للمكان.

المصدر : الجزيرة + وكالات