عـاجـل: مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان: تأجيل مؤتمر تجريم التعذيب جاء بسبب سجل مصر السيء في حقوق الإنسان

غارات التحالف توقف آخر جسور الموصل عن الخدمة

قصفت طائرات التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية آخر جسر يربط طرفي مدينة الموصل الخاضعة للتنظيم، في حين قتل ثلاثة مدنيين بقذائف هاون سقطت على أماكن سكنية شرقي المدينة.

وقالت وكالة أعماق التابعة للتنظيم إن الجسر الحديدي القديم الذي يربط بين جانبي مدينة الموصل قد خرج عن الخدمة بشكل كامل إثر قصفه من قبل طائرات أميركية اليوم الثلاثاء.

ويعد هذا الجسر آخر جسر كان ينقل السكان بين شطري المدينة بعد إخراج الجسور الأربعة السابقة عن الخدمة.

وفي هذه الأثناء قالت مصادر أمنية وطبية بشرق الموصل إن ثلاثة مدنيين قتلوا جراء سقوط قذيفة هاون على منازل مدنيين شرقي الموصل.

وأضافت المصادر أن القصف طال حي النور الذي يعد آخر الأحياء التي وصلت إليها القوات العراقية، وأدى إلى إصابة عدد من منازل المدنيين بأضرار بالغة.

وقال مراسل الجزيرة أمير فندي في مخيم حسن شام شرقي الموصل إن العمليات العسكرية التي يقوم بها الجيش العراقي داخل الموصل متوقفة بشكل شبه كامل منذ أيام.

وأشار المراسل إلى أن غارات التحالف استهدفت أماكن محددة في حي القدس الخاضع لسيطرة تنظيم الدولة، ما اضطر الأهالي للفرار إلى مناطق كوكجلي، مؤكدا أن المئات من عناصر التنظيم ما زالوا يتحصنون في الحي.



مشاركة أميركية

وتواجه القوات العراقية في العملية -التي انطلقت في 17 أكتوبر/تشرين الأول لاستعادة الموصل من تنظيم الدولة- صعوبات كبيرة في اقتحام الأحياء السكنية لاعتماد مسلحي التنظيم على العبوات الناسفة والسيارات المفخخة والقناصة وشبكة من الأنفاق، فضلا عن ذلك معرفتهم الجغرافية بالمنطقة.

ونتيجة هذا البطء في التقدم، بدأت قبل أيام المدفعية الأميركية بقصف أحياء سكنية في المحور الشمالي لمدينة الموصل، وقد قدر القائد الأميركي لقوات التحالف ستيفين تاونسند المدة التي سيستغرقها للقضاء على التنظيم في الموصل العراقية والرقة السورية بعامين.

من جهته قال المقدم ستيوارت جيمس ـوهو قائد كتيبة تضم 1700 جندي أميركي وتتمركز في مخمور جنوب شرق الموصل- إن توغلا جديدا سيبدأ في الأحياء الشرقية للمدينة، وإن وتيرة العمليات القادمة ستعتمد على مقاومة مسلحي تنظيم الدولة.

واعتبر جيمس أن "المزيد من الاندماج بين القوات العراقية سيساعد على تنسيق عمليات الاستطلاع والدعم الجوي وحركة القوات"، مشيرا إلى أن ذلك "يزيد من فهمنا للوضع".

المصدر : الجزيرة