حملة شعبية سعودية لإغاثة الشعب السوري

لاجئ سوري في مخيم باب السلام قرب الحدود التركية (رويترز)
لاجئ سوري في مخيم باب السلام قرب الحدود التركية (رويترز)

أمر ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز بتنظيم حملة شعبية في جميع مناطق المملكة اعتبارا من اليوم الثلاثاء لإغاثة الشعب السوري، وقد بدأت الحملة بتخصيص مئة مليون ريال (26.7 مليون دولار).

وجاء في بيان من الديوان الملكي نشرته وكالة الأنباء السعودية (واس) أن إطلاق الحملة يأتي نظرا لما يتعرض له الأشقاء في سوريا من معاناة، خاصة المهجرين من حلب وغيرها الذين انقطعت بهم السبل بسبب الظروف الصعبة والأحداث المؤلمة التي يعيشونها.

وقد دشن الملك سلمان الحملة بتبرع قدره عشرون مليون ريال (5.3 ملايين دولار)، كما تبرع محمد بن نايف ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية بمبلغ عشرة ملايين ريال (2.6 مليون دولار)، ومحمد بن سلمان ولي ولي العهد وزير الدفاع بمبلغ ثمانية ملايين ريال (2.1 مليون دولار).

وسيتولى مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية (حكومي) بالتنسيق مع الجهات المعنية تقديم المواد الإغاثية من أغذية وأدوية وإيواء واستقبال الجرحى وعلاجهم، وإنشاء وتجهيز مخيم لهم، مع توزيع مساعدات شتوية شاملة بشكل عاجل جدا.

وشرد الصراع الذي بدأ في 2011 أكثر من 11 مليون سوري -نحو نصف السكان- وأودى بحياة أكثر من ثلاثمئة ألف شخص.

وأجلي آلاف المقاتلين والمدنيين السوريين من شرق حلب في عملية استمرت أسبوعا هذا الشهر بعدما ضيقت قوات النظام السوري بدعم من روسيا وإيران الخناق على معقلهم، ويقيم كثير منهم في أماكن إيواء مؤقتة في درجات حرارة تصل لحد التجمد.

المصدر : وكالات