البرلمان اللبناني يناقش بيان حكومة الحريري

مناقشات البيان الوزاري لحكومة الحريري تستمر على مدى ثلاثة أيام (الجزيرة)
مناقشات البيان الوزاري لحكومة الحريري تستمر على مدى ثلاثة أيام (الجزيرة)

يناقش البرلمان اللبناني على مدى ثلاثة أيام مسودة البيان الوزاري لحكومة رئيس الوزراء سعد الحريري، الذي تعهد بإقرار قانون جديد للانتخابات البرلمانية وإجرائها في موعدها القانوني.

وقال الحريري في كلمته أمام النواب، إن اختيار اسم "حكومة استعادة الثقة" شعارا للحكومة، جاء لأن "الثقة هي أغلى ما يمكن أن يملكه بلدنا، واستعادتها هي أسرع ما يمكن أن ننجزه بالتعاون مع مجلسكم النيابي الكريم وسائر المخلصين".

وأضاف أن حكومته ستلتزم بإبعاد لبنان عن الصراعات الخارجية وبتعزيز علاقاته مع الدول الشقيقة والصديقة، والتأكيد على الشراكة مع الاتحاد الأوروبي، في إطار الاحترام المتبادل للسيادة الوطنية، كما أنها تؤكد احترامها المواثيق والقرارات الدولية كافة.

وفي ملف الصراع مع إسرائيل قال الحريري إن حكومته لن تألو جهدا ولن توفر مقاومة في سبيل تحرير ما تبقى من أراض لبنانية محتلة وحماية الوطن.

وفي ما يخص النازحين السوريين في لبنان، لفت البيان إلى أن حكومة الحريري تؤكد التزامها الاستمرار بالعمل مع المجتمع الدولي لمواجهة أعباء النزوح السوري واحترام المواثيق الدولية، "فالدولة لم تعد تستطيع وحدها تحمل هذا العبء الذي أصبح ضاغطا على وضعها الاجتماعي والاقتصادي والبنيوي".

وبشأن قضية اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، أكد البيان التزام الحكومة بأحكام الدستور اللبناني لجهة رفض مبدأ توطين اللاجئين خصوصا الفلسطينيين ونتمسك بحقهم بالعودة إلى ديارهم، داعيا الدول والمنظمات الدولية للاضطلاع بكامل مسؤولياتها بهذا الخصوص.

حكومة الحريري تعهدت بإجراء الانتخابات النيابية في موعدها (الأوروبية)

منح الثقة
وعقب تلاوة البيان، منح نواب حزب القوات اللبنانية الثقة للحكومة رغم اعتراضهم على الفقرة الخاصة بالصراع العربي الإسرائيلي واعتراضهم على ذكر كلمة "مقاومة"، فيما حجب النائب خالد الضاهر، وهو عضو في كتلة المستقبل، الثقة عنها لاعتراضه على الفقرة عينها.

وغاب عن جلسة مجلس النواب "كتلة التضامن" التي تضم رئيس الوزراء الأسبق نجيب ميقاتي والنائب أحمد كرامي، وأعلنت في بيان اليوم أنها لن تحضر الجلسة، كما غاب عنها رئيس الوزراء الأسبق فؤاد السنيورة بسبب وجوده خارج البلاد.

وتستكمل جلسات البرلمان لمناقشة البيان الحكومي يوم غد وبعد غد، وعادة يصر حزب الله على وجود فقرة "حق المقاومة" في بيانات الحكومات اللبنانية، في خطوة يرى مراقبون أنها تشرع وجوده العسكري في لبنان.

وأعلنت الرئاسة اللبنانية تشكيل الحكومة الجديدة برئاسة الحريري في 18 ديسمبر/كانون الأول الجاري، بعد نحو شهر ونصف الشهر من تكليفه، لتعد الحكومة الأولى في عهد الرئيس اللبناني ميشال عون، الذي تقلد منصبه في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات