عـاجـل: مصادر أمنية: تفجيرات داخل مقر لأحد فصائل الحشد الشعبي في جنوب محافظة صلاح الدين العراقية

مسؤول تركي: جهود مكثفة لوقف النار بكامل سوريا

عناصر من الجيش الحر المدعومة تركيًا قرب مدينة الباب شمال سوريا (رويترز)
عناصر من الجيش الحر المدعومة تركيًا قرب مدينة الباب شمال سوريا (رويترز)
قال المتحدث باسم الرئاسة التركية إن جهودا دبلوماسية مكثفة تجري من أجل التوصل إلى وقف لإطلاق النار في كل أنحاء سوريا، ودعا التحالف الدولي إلى تقديم دعم جوي لقوات بلاده في المعارك ضد تنظيم الدولة في مدينة الباب.

وأضاف إبراهيم كالين المتحدث باسم الرئيس رجب طيب أردوغان -في مؤتمر صحفي اليوم الاثنين- أن جهودا دبلوماسية مكثفة تجري من أجل التوصل إلى وقف لإطلاق النار في كل أنحاء سوريا.

وكان أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين قد ناقشا أمس الأحد الأزمة السورية في محادثة هاتفية، واتفقت كل من تركيا وروسيا وإيران على أن تستضيف أستانة عاصمة كزاخستان المفاوضات الجديدة للسلام بين الأطراف السورية.

وأعرب رئيس كزاخستان اليوم الاثنين خلال زيارته إلى روسيا عن استعداد بلاده لاستضافة محادثات بين الأطراف السورية. وكانت محادثات السلام التي تعقد برعاية الأمم المتحدة في جنيف قد انهارت في وقت سابق من العام مع تصاعد العنف خاصة حول حلب.

 القوات التركية تقدم دعما لعناصر الجيش السوري الحر ضمن عملية درع الفرات (الجزيرة)

دعم التحالف
من جهة أخرى، أكد المسؤول التركي أنه تم إجلاء حوالي 44 ألف شخص من حلب إلى إدلب وأن بلاده تقوم باتخاذ ما يلزم لتأمين الاحتياجات الأساسية لهؤلاء الأشخاص، وفق ما أوردته وكالة الأناضول.

وفي سياق متصل، قال كالين إنه "يجب أن يقوم التحالف الدولي بواجباته فيما يتعلق بالدعم الجوي للمعركة التي نخوضها في الباب، وأن عدم تقديم الدعم اللازم أمر غير مقبول".

وأكد المتحدث باسم الرئاسة التركية أن الاشتباكات في محيط الباب اكتسبت في الآونة الأخيرة زخما، وأن القوات المسلحة التركية تولي أهمية بالغة لعدم حدوث أي خسائر في صفوف المدنيين.

وأشار كالين إلى تدمير مئات الأهداف التابعة لتنظيم الدولة في إطار العمليات بمحيط الباب الأسبوع الماضي، فضلا عن القضاء على 226 عنصرا من التنظيم.

ويحاصر مقاتلون من المعارضة السورية تدعمهم قوات تركية منذ أسابيع مدينة الباب في إطار عملية "درع الفرات" التي بدأتها تركيا قبل نحو أربعة أشهر لإخراج عناصر التنظيم ومقاتلين أكراد من المنطقة الحدودية بين سوريا وتركيا.

المصدر : وكالات