قطر وتركيا تدعوان لحماية المدنيين في سوريا

وزيرا خارجية قطر وتركيا أكدا على عدم السماح بإفلات مرتكبي الجرائم في سوريا من المحاسبة (الجزيرة)
وزيرا خارجية قطر وتركيا أكدا على عدم السماح بإفلات مرتكبي الجرائم في سوريا من المحاسبة (الجزيرة)

أكدت قطر وتركيا التزامهما بدعم الشعب السوري وبالعمل على تطبيق وقف دائم وشامل لإطلاق النار، وضمان سلامة المدنيين وفق القرارات الدولية.

وخلال اجتماع بين وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن بن جاسم آل ثاني ونظيره التركي مولود جاويش أوغلو في الدوحة، بحضور رئيس الهيئة السورية العليا للمفاوضات رياض حجاب، دعا الطرفان المجتمع الدولي إلى الاضطلاع بمسؤولياته تجاه إنهاء المأساة الإنسانية في سوريا.

وشددت الدوحة وأنقرة على ضرورة حماية المدنيين من القصف الوحشي للنظام وحلفائه ومن الممارسات الإجرامية التي تقوم بها التنظيمات الإرهابية. وأكد البلدان على عدم السماح بإفلات مرتكبي الجرائم في سوريا من المحاسبة.

على صعيد متصل، أكد رئيس كزاخستان نور سلطان نزارباييف أنه مستعد لاستضافة مفاوضات السلام السورية في أستانا عاصمة بلاده، وذلك بعد يوم من مباحثات هاتفية ثلاثية بينه وبين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان بشأن هذه المفاوضات.

وقال الكرملين أمس الأحد في بيان إن بوتين وأردوغان ونزارباييف ناقشوا هاتفيا الأزمة السورية، كما ذكرت مصادر بالرئاسة التركية أنه خلال الاتصال تم تبادل وجهات النظر حول توسيع نطاق وقف إطلاق النار في عموم سوريا، ومستجدات الأوضاع فيها.

وأعلن غينادي غاتيلوف نائب وزير الخارجية الروسي الجمعة أنه يُتوقع انعقاد مفاوضات سلام جديدة بشأن سوريا بدعم من موسكو وأنقرة وطهران منتصف الشهر المقبل في العاصمة الكزاخية.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة