ثلاثة آلاف نازح من الموصل خلال ثلاثة أيام

النازحون من جحيم الحرب بالموصل يعيشون في المخيمات ظروفا لا تقل سوءا (رويترز)
النازحون من جحيم الحرب بالموصل يعيشون في المخيمات ظروفا لا تقل سوءا (رويترز)

قال الهلال الأحمر العراقي إن أكثر من ثلاثة آلاف مدني نزحوا من مدينة الموصل خلال الأيام الثلاثة الماضية، وسط ظروف جوية وإنسانية سيئة.

وأشار عضو الجمعية إياد رافد أن "نحو 3250 مدنيا -بينهم أطفال ونساء- نزحوا من أحياء الموصل الشرقية والجنوبية، وتم نقل غالبيتهم إلى مخيمات الخازر وحسن شام والجدعة".

ولفت إلى أن "الوضع الإنساني في المخيمات لا يقل سوءا عن عملية فرار المدنيين من منازلهم، فالأمطار وبرودة الأجواء فاقمت الأزمة الإنسانية في المخيمات".

ويوجد أغلب نازحي الموصل في مخيمات الخازر (على بعد 30 كلم شرقي الموصل) الذي يتسع لنحو ثمانية آلاف عائلة، وحسن شام الواقع بمنطقة الخازر أيضا ويتسع لنحو 24 ألف نازح، إضافة إلى ثلاثة مخيمات في منطقة الجدعة جنوبي الموصل.

وعلى مدى الأيام القليلة الماضية، فاقمت موجة أمطار من معاناة النازحين في المخيمات التي تفتقر في الغالب إلى الخدمات الأساسية.

ووفق المسؤولين العراقيين، فإن 130 ألف مدني نزحوا منذ بدأت الحكومة العراقية والقوات المتحالفة معها يوم 17 أكتوبر/تشرين الأول الماضي -بدعم من التحالف الدولي- عمليات عسكرية لاستعادة مدينة الموصل التي سيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية في يونيو/حزيران 2014.

وفر عشرات آلاف المدنيين من الأحياء الشرقية للمدينة بعد توغل القوات العراقية فيها. ولا يزال مئات الآلاف منهم محاصرين في مناطق يسيطر عليها التنظيم، خاصة في أحياء غربي الموصل.

المصدر : وكالة الأناضول