الجبير: الحشد الشعبي مؤسسة طائفية يقودها إيرانيون

لقاء مشترك بين الجانبين السعودي والأردني
الجبير (يمين) أكد على دعم الرياض لعمّان في مكافحة الإرهاب والقضاء على مصادر تمويله (الجزيرة)

وصف وزير الخارجية السعودي عادل الجبير مليشيا الحشد الشعبي في العراق بأنها مؤسسة طائفية بحتة "تقاد من قبل ضباط إيرانيين"، معتبرا أن المليشيات الطائفية تهدد وحدة العراق وأمنه، وأن هناك مجازر ترتكب في عدة مناطق عراقية "وبالذات في الأنبار".

وقال الجبير أثناء مؤتمر صحفي مع نظيره الأردني ناصر جودة في الرياض إن الحشد الشعبي "كما يعرف العالم مؤسسة طائفية بحتة"، ويقاد من قبل ضباط إيرانيين وعلى رأسهم قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني.

وأكد على دعم بلاده للعراق في مواجهة "الإرهاب" ومواجهة تنظيم الدولة الإسلامية، "ولكن أيضا نؤيد وحدة العراق واستقلاله وعروبته، وندعم كل الفئات العراقية ولا نفرق بين طائفة أو أخرى".

وسبق أن انتقدت السعودية "انتهاكات" قوات الحشد الشعبي في المناطق التي يتم تحريرها من سيطرة تنظيم الدولة، كما تتهم منظمات حقوقية دولية قوات الحشد بممارسة انتهاكات ضد المدنيين النازحين من المناطق السنية.

وفي المقابل، أقر مجلس النواب العراقي بالأغلبية الشهر الماضي مشروع قانون "الحشد الشعبي" الذي خوّل فصائله "باستخدام القوة لردع التهديدات الأمنية التي يتعرض لها العراق، والقضاء على الجماعات الإرهابية وعلى كل من يتعاون معها".

وفيما يتعلق بالعلاقة مع الأردن، أكد الجبير على دعم الرياض لعمّان في مكافحة الإرهاب والقضاء على مصادر تمويله، مشيرا إلى وجود تنسيق بين البلدين بشأن الأوضاع في سوريا والقضية الفلسطينية، بينما أكد جودة أن بلاده حريصة على توطيد علاقاتها بالسعودية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

استمرار معركة الموصل في محاور المدينة الشرقية

أكد الحشد الشعبي أن معاناة المدنيين هي السبب في بطء معركة استعادة الموصل من قبضة تنظيم الدولة، وفي الأثناء أعلنت القوات الأميركية عملية اندماج مع القوات العراقية لحسم هذه المعركة.

Published On 24/12/2016
المؤتمر الصحفي بين وزير خارجية السعودية وبريطانيا

قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير إن إيران هي التي عزلت نفسها من خلال دعمها الإرهاب والتدخل في شؤون الدول الأخرى. ودعا الجبير إيران إلى كفّ يدها والانسحاب من العراق.

Published On 29/5/2016
المزيد من عربي
الأكثر قراءة