مقتل عشرين مدنيا بقصف سوق بالموصل

قصف سابق لأحد أحياء الموصل (رويترز)
قصف سابق لأحد أحياء الموصل (رويترز)

قتل عشرون مدنيا وأصيب العشرات اليوم الأحد في قصف جوي على سوق شعبي غرب مدينة الموصل التي تشهد حملة عسكرية منذ أكثر من شهرين ضد تنظيم الدولة الإسلامية، بحسب النائب البرلماني زاهد الخاتوني.

وقال الخاتوني -وهو نائب عن محافظة نينوى (مركزها الموصل)- لوكالة الأناضول إن "طائرة حربية لم تعرف هويتها بعدُ وجهت ضربة جوية عنيفة على سوق الصناعة المكتظ بالمدنيين في بلدة البعاج (140 كلم غرب الموصل)".

وأضاف أن القصف تسبب بالإضافة إلى مقتل 20 مدنيا، في إصابة نحو 55 آخرين.

وأشار الخاتوني إلى أن الاتصالات مستمرة مع غرفة عمليات تحرير نينوى (تابعة للجيش العراقي) لمعرفة هوية الطائرة وما إذا كانت تابعة للتحالف الدولي أم للقوات الجوية العراقية لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بحق الجهة المنفذة.

ولا تزال بلدة البعاج، وهي مركز قضاء يحمل الاسم نفسه، في قبضة تنظيم الدولة.

وتواصل طائرات حربية عراقية وأخرى تابعة للتحالف الدولي قصف أهداف لتنظيم الدولة ضمن الحملة العسكرية الرامية لانتزاع الموصل من التنظيم، وهي آخر المعاقل الرئيسية له في العراق.

وفي سياق متصل، قال أحد ضباط قوات جهاز مكافحة الإرهاب إن طائرات حربية تابعة للتحالف الدولي شنت الليلة الماضية غارات استهدفت مسجد كاتب في منطقة الدركزلية شمالي الموصل، ثم عادت وقصفت مسجدي الشاكرين والبنيان المرصوص في حي القدس شرقي المدينة.

وأشار إلى أن القصف أسفر عن تدمير المساجد المستهدفة بالكامل، مستبعدا وقوع ضحايا كون القصف تمّ في ساعة لا توجد فيها صلوات.

وعن أسباب قصف المساجد، رجح المصدر أن يكون السبب هو اتخاذها من قبل تنظيم الدولة مقرات لتخزين السلاح والعتاد.

المصدر : وكالة الأناضول