وزير خارجية تونس: التطبيع لا يوجد واقعا

مجلس النواب الجديد في تونس يناقش مشروع الموازنة العامة
مجلس النواب عقد اليوم جلسة طارئة بشأن اغتيال الزواري (الجزيرة-أرشيف)

قال وزير خارجية تونس خميس الجهيناوي إن قضية التطبيع مع إسرائيل لا أساس لها في الواقع، مؤكدا دعم بلاده للقضية الفلسطينية وملاحقة قتلة محمد الزواري.

وأضاف -في جلسة طارئة بالبرلمان خصصت للاستماع لوزيري الخارجية والداخلية بشأن اغتيال الزواري- أنه ليس للحكومة الحالية أو السابقة أو التي ستليها نية للتطبيع ما دامت إسرائيل تحتل الأراضي الفلسطينية.

وأكد أنه "ليس هناك في أجندة الدولة التونسية لا علاقات ولا تبادل اقتصادي أو ثقافي أو أي نوع من أنواع العلاقات مع إسرائيل"، مشيرا إلى أن مناصرة القضية الفلسطينية كانت دوما في صميم تحرك الدبلوماسية التونسية.

وجاء ذلك ردا على مداخلات عدد من النواب الذين طالبوا في الجلسة بتجريم التطبيع مع إسرائيل، ورفعوا لافتات كتب عليها "لا للتطبيع مع العدو الصهيوني".

وعن قضية اغتيال الزواري، شدد على أن بلاده ستلاحق الضالعين فيها سواء داخل أرض الوطن أو خارجه، وأنها سترد بكل صرامة على كل من استهدف أمنها واستقرارها، وفق تعبيره.

وأوضح وزير الخارجية أن الوزارة اتصلت بجهات أجنبية -لم يسمها- لتقديم المساعدة في ملف الاغتيال، وبالسلطة الفلسطينية للحصول على أية معطيات تمكن من معرفة الحقيقة.

 
‪تونس تشهد منذ أسبوع مظاهرات للمطالبة بملاحقة قتلة الزواري‬ (رويترز)‪تونس تشهد منذ أسبوع مظاهرات للمطالبة بملاحقة قتلة الزواري‬ (رويترز)

وكان رئيس مجلس النواب محمد الناصر أكد في الجلسة الطارئة أن اغتيال الزواري يعد عملا إرهابيا خطيرا يعيد ما سماها الاغتيالات المبرمجة التي تطرح عديد الاحتمالات وفرضية التخطيط والتنفيذ من قبل أجهزة أجنبية.

ودعا أعضاء مجلس نواب الشعب إلى ضرورة تكريم الشهيد بتنظيم جنازة وطنية والعناية بأرملته وأفراد عائلته، وإلى اتخاذ التدابير اللازمة لتجنب تكرر الاغتيالات في البلاد، وفق ما ذكرته وسائل إعلام تونسية.

وطرح النواب مسألة الأجانب في البلاد والدبلوماسيين ممن لهم علاقة مباشرة وغير مباشرة بملف عملية اغتيال الزواري (49 عاما) أمام منزله بمنطقة "العين" في مدينة صفاقس يوم 15 من الشهر الجاري.

يشار إلى أن آلاف التونسيين يخرجون منذ أسبوع في مظاهرات للمطالبة بملاحقة قتلة الزواري وتجريم التطبيع مع إسرائيل.

وكانت كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) قد أعلنت يوم 17 ديسمبر/كانون الأول الجاري أن الزواري أحد قادتها ويشرف "على مشروع طائرات الأبابيل القسامية التي كان لها دورها في حرب العام 2014" التي شنتها إسرائيل على قطاع غزة.

المصدر : وكالة الأناضول