مظاهرات حاشدة بصفاقس تنديدا باغتيال الزواري

تظاهر آلاف التونسيين في مدينة صفاقس جنوبي البلاد تنديدا باغتيال مهندس الطيران محمد الزواري الذي أكدت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أنه كان من الكوادر العلمية لجناحها العسكري.

ودعا إلى المظاهرات ناشطون ومنظمات أهلية وشارك فيها سياسيون ونقابيون. 

وخرجت مسيرات ثلاث أمس السبت من أماكن مختلفة في المدينة لتلتقي لاحقا عند مقر الولاية (المحافظة)، وقدرت مصادر عدد المشاركين فيها بعشرات الآلاف.

ورفع المتظاهرون الأعلام التونسية والفلسطينية، ورددوا هتافات مناهضة لإسرائيل، كما طالبوا السلطات بسن قانون يجرم التطبيع مع إسرائيل، كما رفعت على أسوار المدينة القديمة في صفاقس صور كبيرة الحجم للزواري، وأطلق على هذا الحراك الشعبي "مسيرة الوحدة الوطنية".

فقد نددت مختلف القوى السياسية والمنظمات والنقابات بحادثة اغتيال مهندس الطيران محمد الزواري، وطالبت السلطات بالكشف عمن خططوا لها ونفذوها.

واغتيل الزواري الخميس قبل الماضي بالرصاص داخل سيارته وأمام منزله، بعدها بساعات أعلنت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس أن الزواري ساهم في صناعة طائرات "أبابيل" من دون طيار التي اخترقت الأجواء الإسرائيلية أثناء العدوان على قطاع غزة في 2014، واتهمت إسرائيل بالوقوف وراء العملية، وأكدت أن دم المهندس التونسي لن يذهب هدرا.

من جهتها، أكدت السلطات التونسية أن أجانب ضالعون في اغتيال الزواري، وقالت إن أجهزتها الأمنية اعتقلت بعض المشتبه بأنهم ساعدوا المنفذين.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

عقد مجلس نواب الشعب بتونس اليوم جلسة طارئة للاستماع لوزيريْ الداخلية والخارجية بشأن اغتيال المهندس محمد الزواري، وجاء ذلك بعد إقالة محافظ صفاقس واثنين من كبار المسؤولين الأمنيين بالولاية.

23/12/2016

أعلنت الحكومة التونسية الخميس عزل والي صفاقس (وسط شرق) واثنين من كبار المسؤولين الأمنيين بالولاية، وذلك بعد أسبوع من اغتيال مهندس الطيران محمد الزواري أمام منزله بصفاقس.

22/12/2016
المزيد من اعتقالات واغتيالات
الأكثر قراءة