إسرائيل تمدد توقيف غطاس والدفاع ينتقد القرار

غطاس تنازل عن حصانته البرلمانية وتعاون مع المحققين (الجزيرة)
غطاس تنازل عن حصانته البرلمانية وتعاون مع المحققين (الجزيرة)

مددت محكمة الصلح الإسرائيلية توقيف العضو العربي في الكنيست (البرلمان) باسل غطاس إلى يوم 26 ديسمبر/كانون الأول الجاري في إطار التحقيق معه بتهمة نقل هواتف نقالة لأسرى فلسطينيين خلال زيارة لأحد السجون الإسرائيلية الأسبوع الماضي.

وأفادت مراسلة الجزيرة شيرين أبو عاقلة بأن القاضي بتلك المحكمة استجاب لطلب الشرطة، بينما كان دفاع غطاس يدعو إلى إخلاء سبيله ولو بكفالة أو بشروط، خاصة وأنه قد تعاون مع المسؤولين عن التحقيق.

وذكرت مراسلة الجزيرة أن دفاع غطاس أكد أنه لا مخاوف -كما تدعي النيابة- من وجوده خارج السجن.

وقال نمير إدلبي محامي النائب للجزيرة إن قرار المحكمة جائر وغير منصف، ووصفه بأنه سياسي ولا يمت للاعتبارات القانونية بصلة.

من جهته، دان حزب التجمع الوطني الديمقراطي اعتقال الشرطة الإسرائيلية للنائب، واصفا إياه بأنه تصعيد متعمد وفصل خطير في ملاحقة إسرائيل للجماهير العربية وقياداتها داخل الخط الأخضر.

واعتقل غطاس الليلة الماضية بعد ساعات من تنازله عن الحصانة البرلمانية ومصادقة الكنيست على رفعها عنه.

وجاء قرار التنازل عن الحصانة البرلمانية بعد سلسلة مشاورات أجراها غطاس مع قادة حزب التجمع الوطني الديمقراطي المنضوي في القائمة المشتركة للأحزاب العربية، وأيضا مع مستشارين قانونيين كبار.

المصدر : الجزيرة