اجتماع عربي حول الاستيطان الإسرائيلي

جانب من اجتماع وزاري عربي ناقش الأسبوع الماضي الشأن الفلسطيني وملفات المنطقة (الأوروبية)
جانب من اجتماع وزاري عربي ناقش الأسبوع الماضي الشأن الفلسطيني وملفات المنطقة (الأوروبية)

عقدت اللجنة الوزارية العربية المعنية بالشأن الفلسطيني مساء الخميس اجتماعا طارئًا في القاهرة، لمتابعة مشروع قرار وقف الاستيطان الإسرائيلي الذي طلبت مصر تأجيل التصويت عليه في وقت سابق.

وأوضح مصدر دبلوماسي أن الاجتماع تابع تطورات طلب مصر تأجيل جلسة التصويت على المشروع الذي يدعو إلى الوقف الفوري والكامل للأنشطة الاستيطانية الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وقال المصدر إن الاجتماع ترأسه وزير الخارجية المصري سامح شكري وحضره سفراء فلسطين والأردن والمغرب والأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط.

ووفق المصدر فإن الاجتماع الطارئ جاء بديلا لآخر كان مقررا عقده السبت بناء على قرار سابق خلال اجتماع اللجنة مساء الاثنين الماضي.

ومن المنتظر أن تكشف اللجنة عن أسباب طلب مصر إرجاء التصويت على مشروع القرار، وفق المصدر ذاته.

وكانت مصر قدمت لمجلس الأمن مشروع قرار يطالب بوقف الاستيطان، لكنها عادت وطلبت إرجاء التصويت عليه إلى أجل غير مسمى حسب دبلوماسيين بالأمم المتحدة.

جون كيربي أكد أن التحرك المصري وراء تأجيل التصويت على المشروع  (غيتي إيميجز)

موقف أضعف
وفي وقت سابق كان الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترمب قد دعا الرئيس المنتهية ولايته باراك أوباما إلى استخدام حق النقض (فيتو) لعرقلة مشروع القرار.

وعلل ترمب دعوته إلى استخدام حق النقض بالقول إن تمرير القرار سيجعل إسرائيل في موقف تفاوضي أضعف، "ولن يكون عادلا للغاية لكل الإسرائيليين" .

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية جون كيربي إن مصر طلبت الخميس تأجيل تصويت مجلس الأمن الدولي على مشروع قرار يطالب بوقف النشاط الاستيطاني في الضفة الغربية.

وأضاف كيربي أن ملاحظات وزير الخارجية الأميركي جون كيري "على رؤية خاصة بمنطقة الشرق الأوسط قد تم تأجيلها كذلك في ضوء التحرك المصري".

ونقلت رويترز عن مسؤولين غربيين قولهم إن إدارة أوباما كانت تعتزم الامتناع عن التصويت في مجلس الأمن على مشروع القرار.

وأفاد هؤلاء الدبلوماسيون بأن مصر طلبت التأجيل تحت ضغط من إسرائيل ولتجنب إثارة استياء الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترمب.

المصدر : وكالات