قتلى بمعارك تعز والجيش يواصل تقدمه بصعدة

جرحى من جنود قوات الحزام الأمني جراء انفجار عبوة ناسفة في لودر بمحافظة أبين (الجزيرة)
جرحى من جنود قوات الحزام الأمني جراء انفجار عبوة ناسفة في لودر بمحافظة أبين (الجزيرة)
قتل 18 مسلحا من الحوثيين وتسعة من الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في مواجهات جبهة تعز، فيما يواصل الجيش المدعوم بالمقاومة التقدم في محافظة صعدة شمال اليمن.

وسقط القتلى من الجانبين في المواجهات التي تمكن الجيش خلالها من صد هجوم مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح من جهة تلة الرضعة وجبل الهوبين جنوب تعز.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصادر عسكرية أن المتمردين الحوثيين شنوا مساء أول أمس الاثنين هجوما على مواقع القوات الموالية لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي عند الأطراف الشمالية لمدينة تعز في جنوب غرب اليمن.

وأفادت تلك المصادر بأن المهاجمين حققوا أثناء الساعات الأولى من الهجوم تقدما، غير أن القوات الحكومية سرعان ما استعادت مواقعها بعد وصول تعزيزات، بحسب المصادر ذاتها.

وفي تطور آخر، أصيب 12 -بينهم ستة جنود من قوات الحزام الأمني- جراء انفجار عبوة ناسفة بمدينة لودر في محافظة أبين جنوب البلاد.

وتأتي هذه التطورات في ظل تقدم الجيش والمقاومة شمال البلد، حيث تمكن الجيش من استعادة مواقع جديدة من مليشيا الحوثي بمحافظة صعدة.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ) عن محافظ صعدة هادي طرشان الوائلي قوله إن "قوات الجيش والمقاومة الشعبية -مسنودة بطيران التحالف العربي- حررت الأحد عدة مواقع بمنطقة البقع (في صعدة)، منها مثلث الجوف (على الحدود مع السعودية) بعد يوم واحد من تحرير منطقة مندبة في ذات المحافظة".

وأشار الوائلي إلى أن أكثر من 29 مسلحا من الحوثيين والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح قتلوا وجرح العشرات منهم في مواجهات عنيفة اندلعت الأحد الماضي مع القوات الحكومية في جبهتي علب والبقع.

من جانبه، قال قائد محور صعدة في الجيش اليمني العميد عبيد الأثلة إن "وحدات الجيش تمكنت من تحرير جبل السنترال وتبة الشهداء في منطقة البقع بعد خوض معارك عنيفة مع الانقلابيين".

ومحافظة صعدة هي معقل جماعة الحوثي ومركز انطلاقها والمقر المفترض لزعيمها عبد الملك الحوثي، وبين الحين والآخر تعلن القوات الحكومية اليمنية عن استعادة مواقع فيها.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية