سحب الحصانة من نائب عربي بالكنيست الإسرائيلي

الكنيست الإسرائيلي دأب على تبني إجراءات ضد النواب العرب (الجزيرة)
الكنيست الإسرائيلي دأب على تبني إجراءات ضد النواب العرب (الجزيرة)

صادقت لجنة بالكنيست الإسرائيلي الأربعاء على سحب الحصانة البرلمانية من النائب العربي باسل غطاس، بعد تحقيق الشرطة الإسرائيلية معه بتهمة إدخال أجهزة هواتف نقالة إلى أسرى فلسطينيين في أحد سجون الاحتلال.

وينتمي غطاس إلى حزب التجمع الوطني الديمقراطي. وقد قاطع نواب القائمة المشتركة للأحزاب العربية الجلسة واعتبروها تحريضية.

وقال النواب العرب في بيان إن نتائج الجلسة حسمت مسبقًا, وإن هذا الإجراء يمثل فصلا جديدًا من ملاحقتهم سياسيا.

ومن المقرر أن يعقد الكنيست الخميس جلسة جديدة للتصويت على قرار اللجنة والمصادقة عليه بشكل نهائي.

وكانت الشرطة الإسرائيلية قد اتهمت غطاس الأحد الماضي بنقل عدد من الهواتف الخلوية إلى اثنين من المعتقلين الفلسطينيين في إسرائيل.

وقالت إنها عثرت بحوزته على عدد من الهواتف الصغيرة الحجم خلال زيارة قام بها الأسبوع الماضي إلى سجن "كتسيعوت" جنوبي أراضي 1948.

وأوضحت الشرطة أن غطاس رفض في بداية الاستجابة لعناصرها مستندا إلى حصانته النيابية، لكن المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية سمح للمحققين بمواصلة تحقيقاتهم.

وفي وقت سابق علق رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على الحادثة قائلا "إذا ثبتت صحة الشبهات، فستكون مخالفة خطيرة ضد أمن الدولة، ويجب أن يعاقب بشدة"، وأضاف أن "أولئك الذين تثبت إدانتهم بجرائم مماثلة لا مكان لهم" في البرلمان.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية