دفعة من المقاتلين المحاصرين بحلب تصل ريف إدلب

دفعة سابقة من أهالي حلب الشرقية وصلت إلى الريف الغربي قبل يومين (ناشطون)
دفعة سابقة من أهالي حلب الشرقية وصلت إلى الريف الغربي قبل يومين (ناشطون)

أكد مراسل الجزيرة وصول أعداد من مقاتلي المعارضة السورية المحاصرين بأحياء حلب الشرقية إلى ريف حلب الغربي، بعدما استؤنفت عملية إجلاء من بقي من المدنيين والمقاتلين المحاصَرين في حلب.

وقال المراسل إن المقاتلين الذين وصلوا يمثلون الدفعة الأولى، مشيرا إلى أنها تأتي بعد استكمال خروج المدنيين.

وقد استؤنفت مساء اليوم الأربعاء عملية إجلاء من بقي من المدنيين والمقاتلين المحاصَرين في حلب، تزامنا مع وصول حافلات تقل الموالين للنظام القادمين من ريف إدلب إلى غرب مدينة حلب.

وفي وقت سابق، قالت مراسلة الجزيرة مريم بلعالية إن أربع حافلات غادرت منطقة الراشدين حاملة المئات ممن قدموا من بلدتي كفريا والفوعة بريف إدلب، لتدخل الأحياء الغربية من مدينة حلب الخاضعة لسيطرة النظام، بعد أن علقت هناك منذ أمس.

وفي الوقت نفسه، غادرت عشرون حافلة شرق حلب المحاصر عبر منطقة الراموسة باتجاه ريف حلب الغربي، وهي تحمل الدفعة الأخيرة من المهجّرين وفقا لاتفاق إجلاء المدنيين من شرق المدينة.

وكانت الحافلات عالقة عند الطرفين بسبب "عراقيل إيرانية"، وذلك وفقا لما أكده مسؤول التفاوض في المعارضة السورية المسلحة الفاروق أبو بكر للجزيرة.

الإغاثة
وقال مراسل الجزيرة عمر خشرم من أمام معبر باب الهوى على الحدود بين سوريا وتركيا، إن حركة دخول المساعدات لم تتوقف بالرغم من كثافة الثلوج والبرد الشديد، لكن وتيرة النقل تباطأت بسبب صعوبة تحرك الشاحنات نحو المخيمات التي تؤوي اللاجئين.

وأضاف المراسل أنه أحصى 22 شاحنة قادمة من مختلف أنحاء تركيا، وهي تعبر الحدود حاملة البطانيات والملابس وأدوات التدفئة والغذاء لإغاثة آلاف اللاجئين.

وقال المراسل إن عدد الجرحى الذين دخلوا إلى تركيا للعلاج وصل إلى 179، حيث نقل معظمهم إلى المستشفيات في مدن تركية عدة، بينما فارق 22 شخصا الحياة لعدم تمكن المسعفين من إنقاذهم بسبب خطورة جراحهم.

وتم تجهيز مخيم متكامل عند المعبر لرعاية ذوي الحاجات الخاصة، حيث ينتظر فيه فريق طبي كامل بإشراف الهلال الأحمر التركي والحكومة التركية، لكن اللاجئين لم يصلوا إليه بعد حتى الآن، وفقا للمراسل.

من جهته، قال زكي طاهر أوغلو نائب منسق هيئة الإغاثة الإنسانية التركية للجزيرة إنه يتم إدخال نحو خمسين شاحنة إغاثة كل يوم إلى سوريا، وذلك منذ إبرام اتفاق وقف إطلاق النار في حلب، مضيفا أن الهيئة أنشأت مخيما في شمال إدلب على جه السرعة لإيواء اللاجئين الذين يتم إجلاؤهم من حلب.

المصدر : الجزيرة