العبادي يطالب الحشد باحترام سيادة دول الجوار

قال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إن على الفصائل المسلحة المنضوية في الحشد الشعبي؛ الالتزام بالقوانين العراقية واحترام سيادة العراق ودول الجوار.

وأضاف العبادي أن العراق لا يريد أن يغرق في صراعات إقليمية، مؤكدا أن "مشاركة جهات عراقية في سوريا لا تمثلنا". كما دعا الحشدَ الشعبي إلى عدم التدخل في شؤون البلدان الأخرى.

من جانبه قال القيادي في الحشد الشعبي كريم النوري للجزيرة إن تصريحات العبادي جاءت لقطع الطريق أمام الاتهامات التي تُوجه للحشد، مشيرا إلى أن للحشد مهمة محددة داخل العراق، "وإذا كان الحشد الشعبي يدافع عن القانون فلا يُفترض أن يخرقه".

وبينما أقر النوري بوجود فصائل عراقية تقاتل في سوريا، أكد أنها لا تمثل العراق أو الحشد الشعبي، معتبرا أن هؤلاء ليسوا من الحشد الشعبي ولا يأتمرون بأمر القائد العام للقوات المسلحة.

ويشارك مسلحون عراقيون في القتال الدائر بسوريا -تحت قيادة إيرانية- إلى جانب قوات بشار الأسد، بحسب معارضين سوريين.

وسبق أن قال القائد العام للحرس الثوري الإيراني اللواء محمد علي جعفري إنه يمكن أن تتوجه بعض مليشيات الحشد الشعبي إلى سوريا لدعم النظام بعد الانتهاء من معركة الموصل.

كما قال المتحدث باسم الحشد الشعبي أحمد الأسدي إن "إحدى مهام الحشد الشعبي المستقبلية هي تأمين الحدود مع سوريا، وقطع إمدادات تنظيم الدولة الإسلامية القادمة من سوريا"، معتبرا أن الحشد مستعد للذهاب إلى أي مكان يتضمن تهديدا "للأمن القومي العراقي".

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قالت "كتائب الإمام علي" التابعة لمليشيا الحشد الشعبي إن عددا من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية سقطوا بين قتيل وجريح أثناء صد الحشد الشعبي للتنظيم، وغارات شنها التحالف غرب مدينة الموصل.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة