تواصل إجلاء محاصري حلب وخروج أول دفعة للمقاتلين

لم يتبق سوى بضع حافلات وينتهي إجلاء المدنيين من شرق حلب (رويترز)
لم يتبق سوى بضع حافلات وينتهي إجلاء المدنيين من شرق حلب (رويترز)

أفاد مراسل الجزيرة بأن ثماني حافلات تقل دفعة من أهالي أحياء حلب المحاصرة وصلت إلى منطقة الراشدين بريفها الغربي، وأن أول دفعة من مقاتلي المعارضة خرجت صباح اليوم الثلاثاء، بينما دعت قوات النظام هؤلاء المقاتلين إلى تسريع خروجهم ليتسنى لها دخول تلك الأحياء.

وبحسب مسؤول التفاوض في المعارضة المسلحة فإن عدد المحاصرين بلغ أربعين ألفا، يشكلون ربع عدد من بقوا في المنطقة.

كما قال مراسل الجزيرة إن حافلات تقل جرحى خرجت من كفريا والفوعة باتجاه مناطق النظام في حلب، بينما قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو في تغريدة على حسابه بموقع تويتر إن عدد الذين تم إجلاؤهم من حلب حتى الاَن وصل إلى سبعة وثلاثين ألفا وخمسمئة، وأوضح أن تركيا تسعى لإنهاء عمليات الإجلاء بحلول يوم غد.

من جهتها، نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المتحدثة باسم الصليب الأحمر إنجي صدقي أنه تم إجلاء 15 ألف شخص من شرق حلب الليلة الماضية، "ومع احتساب الذين تم إجلاؤهم منذ يوم الخميس يصبح الإجمالي 25 ألفا".

وأضافت أنه تم إجلاء 14 جريحا خلال الليل، بينما غادر آخرون صباح اليوم على متن الحافلات، باعتبار أن أوضاعهم تسمح بنقلهم فيها، وأكدت أن الآلاف لا يزالون محاصرين في بعض الجيوب التي تسيطر عليها المعارضة وهم ينتظرون عملية إجلائهم.

بدورها، ذكرت السلطات التركية أن نحو عشرين ألف مدني تم إجلاؤهم من شرقي حلب حتى الآن، في وقت أكدت فيه الأمم المتحدة إجلاء نحو 750 شخصا من قريتي الفوعة وكفريا في ريف إدلب.

وكان مراسل الجزيرة أفاد بأن أول دفعة من مقاتلي المعارضة السورية المسلحة تستعد لمغادرة شرق حلب نحو الريف الغربي للمدينة، مشيرا إلى أنه تبقى بضع حافلات وينتهي إجلاء المدنيين.

عمليات إجلاء المدنيين من قرية الفوعة بريف إدلب (رويترز)

اتفاق ثلاثي
وتأتي عمليات إجلاء المحاصرين من مدنيين ومقاتلين من شرقي حلب بموجب اتفاق روسي تركي إيراني، بعد سيطرة قوات النظام السوري على معظم الأحياء الشرقية التي كانت تحت سيطرة فصائل المعارضة المسلحة منذ العام 2012.

ويشمل اتفاق الإجلاء إخراج أربعة آلاف شخص من بلدتي الفوعة وكفريا المواليتين لقوات النظام في محافظة إدلب، بالتزامن مع إخراج 1500 آخرين من مدينتي مضايا والزبداني المحاصرتين من قوات النظام في ريف دمشق.

في غضون ذلك، قال الإعلام الحربي التابع لـحزب الله اللبناني إن " الجيش السوري بث رسائل في آخر جيب للمعارضة في حلب، قال فيها إنه سيدخل المنطقة اليوم الثلاثاء، ودعا المقاتلين إلى تسريع خروجهم من المدينة.

بدورها، نقلت وكالة رويترز عن مسؤول في المعارضة أن مقاتليها لن يغادروا المدينة إلا بعد أن يخرج منها كل المدنيين الذين يريدون المغادرة.

وخرج الآلاف من السكان أمس الاثنين تزامنا مع تصويت مجلس الأمن بالإجماع على نشر مراقبين دوليين، للإشراف على عمليات الإجلاء والاطمئنان على مصير العالقين في المدينة.

المصدر : الجزيرة + وكالات