ترحيب عربي وانتقاد إيراني لإرسال مراقبين لحلب

مجلس الجامعة العربية دعا للعمل بشكل عاجل على تثبيت وقف إطلاق النار في حلب (الأوروبية)
مجلس الجامعة العربية دعا للعمل بشكل عاجل على تثبيت وقف إطلاق النار في حلب (الأوروبية)

رحبت جامعة الدول العربية بقرار مجلس الأمن الدولي إرسال مراقبين دوليين للإشراف على عمليات إجلاء المدنيين والمسلحين من مدينة حلب السورية، بينما انتقدت طهران القرار.

ودعا مجلس الجامعة العربية في اجتماع على المستوى الوزاري إلى العمل بشكل عاجل على تثبيت وقف كامل لإطلاق النار في حلب بما يسمح بتأمين عمليات إجلاء المدنيين من شرق حلب.

وشدد المجلس على أهمية أن يجري تمكين السكان من اختيار الوجهة التي يرغبون في الخروج إليها طواعية، وكذلك تمكينهم من العودة إلى منازلهم حال انتهاء النزاع.

كما أكد مجلس الجامعة العربية على الرفض التام لأي إجراءات أو سياسات تستهدف إحداث تغييرات ديمغرافية أو فرض واقع سكاني جديد، سواء في حلب أو غيرها من المدن السورية.

في المقابل، انتقدت إيران قرار الأمم المتحدة القاضي بإدخال مراقبين دوليين إلى سوريا.

من جهته، قال المتحدث باسم الأمم المتحدة ينس لايركه اليوم الثلاثاء إن الحكومة السورية سمحت للمنظمة الدولية بإرسال عشرين موظفا إضافيا من موظفيها إلى شرق حلب لمراقبة عمليات الإجلاء المستمرة.

وأضاف المتحدث أن هذا سيزيد عدد العاملين الدوليين في حلب حاليا لما يقرب من ثلاثة أضعافه، للقيام بمراقبة الإجلاء ومتابعته.

وكان مجلس الأمن الدولي قد صوت بالإجماع لصالح قرار فرنسي معدل يقضي بإرسال مراقبين دوليين إلى مدينة حلب. ومن المقرر أن يتولى المراقبون الإشراف على تنفيذ اتفاق إجلاء المدنيين والمقاتلين وفق القانون الدولي، كما يتضمن آليات متابعة على الأرض.

المصدر : الجزيرة + وكالات