مصر تؤكد مقتل شرطي وقيادي مسلح بالجيزة

انفجار وقع بالجيزة قبل أيام وتبنته حركة تدعى "حسم" (ناشطون)
انفجار وقع بالجيزة قبل أيام وتبنته حركة تدعى "حسم" (ناشطون)

أكدت وزارة الداخلية المصرية اليوم الاثنين مقتل شرطي وأحد قياديي "حركة سواعد مصر" في تبادل لإطلاق النار أثناء مداهمة وحدة سكنية بمدينة 6 أكتوبر في محافظة الجيزة غرب القاهرة، كما أكدت الحركة مقتل أحد قادتها بالمداهمة.

وفي بيان لوزارة الداخلية قالت إن المداهمة حدثت أول أمس السبت بناء على معلومات أفادت بقيام عناصر ينتمون لما تسمى حركة سواعد مصر (حسم) بتصنيع عبوات متفجرة لاستخدامها في تنفيذ عمليات عدائية تجاه بعض الأهداف المهمة والحيوية في البلاد، مضيفة أن قواتها فوجئت "بإطلاق النيران عليها من داخل الشقة" مما أدى لمقتل مجند من قطاع الأمن المركزي.

وقد أسفرت العملية أيضا عن مقتل من وصف بأحد أبرز كوادر الحركة التي تقول وزارة الداخلية إنها تابعة لجماعة الإخوان المسلمين، وقالت إنه يدعى محمد عبد الخالق فرج علي وعمره 26 عاما، وإنه مطلوب في قضية "تحرك لجان الحراك المسلح بمحافظة الجيزة".

من جانبها، أعلنت الحركة في بيان على مواقع التواصل الاجتماعي مقتل أحد قياداتها، إلا أنها عرفت عنه باسم مختلف، وهو محمد عاشور دشيشة.

وقبل عشرة أيام تبنت الحركة تفجيرا وقع في شارع الأهرام بمحافظة الجيزة وأسفر عن مقتل ستة من الشرطة وإصابة آخرين، وذلك بعد أيام من إعلان الشرطة أنها قتلت ثلاثة من أعضاء الحركة وبعد أسابيع من إعلانها أنها فككت إحدى خلاياها.

المصدر : الجزيرة + وكالات