إصابة مستوطن بإطلاق نار في رام الله

جيش الاحتلال يكثف عمليات التمشيط عقب الحادث (الأوروبية-أرشيف)
جيش الاحتلال يكثف عمليات التمشيط عقب الحادث (الأوروبية-أرشيف)

أصيب مستوطن اسرائيلي بنيران استهدفت سيارته قرب قرية عابود شمال غرب رام الله فجر اليوم الاثنين. وقال جيش الاحتلال الإسرائيلي في بيان له إن إسرائيليا أصيب بجروح جراء إطلاق النار على سيارته قرب مستوطنة في الضفة الغربية المحتلة. 
    
وأضاف البيان أن الإسرائيلي الذي أصيب قرب مستوطنة عوفاريم في الجزء الشمالي من الضفة الغربية نقل إلى المستشفى، في حين باشر الجيش عمليات البحث عن مطلقي النار. وبحسب الإذاعة العامة، أصيب المستوطن بجروح طفيفة جراء تناثر الزجاج وليس بالرصاص.
    
وعقب الحادث دفعت سلطات الاحتلال بتعزيزات، وباشرت حملة تمشيط في القرى القريبة.

ومنذ الأول من أكتوبر/تشرين الأول الماضي استشهد 244 فلسطينيا في أعمال عنف تخللتها مواجهات بين فلسطينيين وإسرائيليين وإطلاق نار وعمليات طعن قتل فيها أيضا 36 إسرائيليا، إضافة إلى أميركيين اثنين وأردني وإريتري وسوداني.
    
وتقول الشرطة الإسرائيلية إن معظم الفلسطينيين قتلوا برصاص عناصرها أو الجيش أثناء تنفيذهم أو محاولة تنفيذهم هجمات على إسرائيليين.
        
في غضون ذلك، ذكرت الإذاعة الإسرائيلية اليوم الاثنين أن قوات الجيش الإسرائيلي اعتقلت الليلة الماضية ستة فلسطينيين من الضفة الغربية. 

وذكرت أن من بين المطلوبين الفلسطينيين أربعة ينتمون لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، مضيفة أن أحد المعتقلين ينسب إليه "الضلوع في نشاط إرهابي شعبي والمشاركة في أعمال شغب عنيفة".
     
وتعتقل إسرائيل بصورة شبه يومية فلسطينيين تصفهم بأنهم "مطلوبون لأجهزة الأمن للاشتباه فيهم بالضلوع في ممارسة الإرهاب الشعبي المحلي والإخلال بالنظام العام والقيام بأعمال شغب".

المصدر : الجزيرة + وكالات