ولايتي: تحرير حلب مهم لكنه غير كاف

ولايتي: لا بد من تزامن اتفاق حلب مع إخراج المدنيين من كفريا والفوعة (الجزيرة)
ولايتي: لا بد من تزامن اتفاق حلب مع إخراج المدنيين من كفريا والفوعة (الجزيرة)
قال علي أكبر ولايتي مستشار المرشد الإيراني للشؤون الدولية، إن ما دعاه تحرير حلب مهم لكنه غير كاف، ولابد من اتخاذ إجراءات بشأن انتشار المسلحين في عموم سوريا.

وأضاف ولايتي أن تطبيق اتفاق حلب لابد أن يتزامن مع إخراج المدنيين من قريتي كفريا والفوعة، وأن تعطى الامتيازات ذاتها التي تحصل عليها المعارضة في حلب لأهالي القريتين.

واعتبر أن زيارة مبعوث الرئيس الروسي لشؤون سوريا ألكسندر لافرونتيف لطهران الأحد كانت ضرورية قبل اللقاء الثلاثي المرتقب الذي سيضم وزراء دفاع وخارجية روسيا وإيران وتركيا.

وأوضح ولايتي أن الزيارة ترمي إلى إطلاع إيران على المعلومات التي يجب أن تكون على علم بها، مشددا على أهمية التنسيق بين البلدين بعد أحداث حلب.

وأكد أن التغيرات في المنطقة بشكل عام وفي حلب بشكل خاص استدعت أن تكون هناك مشاورات متسارعة بين إيران وروسيا، فكلتاهما تدعم الحكومة والشعب السوريين، خاصة بعد انتصار حلب، وفق تعبيره.

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني قال يوم السبت إن بعض الدول الإسلامية في المنطقة تبدو حزينة وغير مرتاحة "لتحرير" مدينة حلب ممن وصفهم "بالإرهابيين".

يشار إلى أن ولايتي قال في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي إن وقوف طهران مع نظام الرئيس السوري بشار الأسد دعم لما سماه خط المقاومة في "مواجهة أميركا وعملائها".

واعتبر أن ما أسماها "انتصارات هذا الخط في حلب والموصل" دليل على فشل كل المخططات التي ترمي إلى إضعاف سوريا والعراق.

المصدر : الجزيرة + وكالات