عـاجـل: حسن نصر الله: المستجد الإسرائيلي الذي وقع الليلة الماضية خطير جدا جدا

تنظيم الدولة يتبنى تفجيرا خلف عشرات القتلى بعدن

يمنيون عند مستشفى بعدن حيث يعالج جنود مصابون جراء التفجير (رويترز)
يمنيون عند مستشفى بعدن حيث يعالج جنود مصابون جراء التفجير (رويترز)

قتل أكثر من أربعين شخصا وأصيب خمسون آخرون، بينهم عدد من ضباط وجنود قوات الأمن الخاصة في تفجير انتحاري في مدينة عدن جنوبي اليمن، وقد سارع تنظيم الدولة الإسلامية بإعلان مسؤوليته عنه.

وقال مراسل الجزيرة إن انتحاريا يرتدي حزاما ناسفا فجر نفسه في تجمع لأفراد قوات الأمن الخاصة كانوا ينتظرون تسلم رواتبهم أمام منزل قائد قوات الأمن الخاصة في حي خور مكسر.

وقال مدير عام مكتب الصحة في محافظة عدن الطبيب عبد الناصر الولي إن"عدد القتلى مرشح للارتفاع بسبب حالات الإصابات الخطيرة"، مشيرا إلى أن "عملية إسعاف الجرحى وإحصاء القتلى متواصلة، ولا يمكن إعطاء أي رقم نهائي حيث تم نقل ضحايا الحادث إلى عدة مستشفيات في المدينة".

وأعلن تنظيم الدولة مسؤوليته عن التفجير، وقال في بيان أن منفذه يدعى أبو هاشم الردفاني.
 
ويأتي تفجير اليوم بعد أسبوع من عملية "انتحارية" استهدفت منتسبين للجيش الوطني في معسكر الصولبان في خور مكسر وأسفرت عن مقتل 48 جنديا وإصابة 31، وقد تبنى تنظيم الدولة التفجير في بيان نقلته وكالة أعماق التابعة له.

كما يأتي التفجير في أعقاب إعلان الشرطة اليمنية في الثالث من الشهر الجاري، تفكيك معمل خاص لتجهيز السيارات المفخخة تابع لتنظيم الدولة في أحد أحياء عدن.

يشار إلى أن عدن -وهي كبرى مدن الجنوب اليمني- قد أصبحت منذ نحو عام بمثابة عاصمة موقتة للحكومة الشرعية التي يقودها الرئيس عبد ربه منصور هادي، مع سيطرة المتمردين الحوثيين على صنعاء.

وشهدت العاصمة المؤقتة للبلاد تفجيرات مماثلة خلال الأشهر الماضية، أوقعت العشرات من الجنود بين قتيل وجريح.

المصدر : الجزيرة + وكالات