الجيش اليمني يواصل تقدمه في صعدة

الجيش الوطني اليمني استعاد السيطرة على عدة مواقع بمنطقة البقع في صعدة (الجزيرة-أرشيف)
الجيش الوطني اليمني استعاد السيطرة على عدة مواقع بمنطقة البقع في صعدة (الجزيرة-أرشيف)

استعاد الجيش الوطني اليمني الأحد مواقع جديدة من مليشيا الحوثيين في محافظة صعدة، في الوقت الذي قُتل فيه 53 جنديا بمحافظة عدن وأصيب أكثر من ستين آخرين في تفجير انتحاري.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ) عن محافظ صعدة هادي طرشان الوائلي قوله إن "قوات الجيش والمقاومة الشعبية -مسنودة بطيران التحالف العربي- حررت الأحد عدة مواقع بمنطقة البقع (في صعدة)، منها مثلث الجوف (على الحدود مع السعودية)، بعد يوم واحد من تحرير منطقة مندبة في ذات المحافظة".

وأشار الوائلي إلى أن أكثر من 29 مسلحا من الحوثيين والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح قتلوا وجرح العشرات منهم في مواجهات عنيفة اندلعت الأحد مع القوات الحكومية في جبهتي "علب" و"البقع".

ولفت إلى أن الجيش اليمني صادر أسلحة متنوعة من المواقع "المحررة" بعد فرار العشرات من مسلحي الحوثيين وقوات صالح.

من جانبه، قال قائد محور صعدة في الجيش اليمني العميد عبيد الأثلة إن "وحدات الجيش تمكنت من تحرير جبل السنترال وتبة الشهداء في منطقة البقع بعد خوض معارك عنيفة مع الانقلابيين".

ومحافظة صعدة هي معقل جماعة الحوثي ومركز انطلاقها، والمقر المفترض لزعيمها عبد الملك الحوثي، وبين الحين والآخر تعلن القوات الحكومية اليمنية عن استعادة مواقع فيها.

من ناحية أخرى، قتل 53 من منتسبي وزارة الداخلية بمحافظة عدن وأصيب أكثر من ستين آخرين في تفجير انتحاري استهدف تجمعا لهم بمدينة خور مكسر بعدن.

وقال مصدر أمني إن نحو عشرة آلاف من منتسبي وحدات وزارة الداخلية في عدن بدؤوا التجمع منذ يوم السبت أمام مقر لجنة صرف المرتبات لاستلام مرتباتهم. وقد تبنى تنظيم الدولة الإسلامية التفجير الانتحاري في عدن.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة