ارتفاع قتلى هجمات الكرك جنوبي الأردن إلى عشرة


أفاد مراسل الجزيرة في عمان بأن عدد القتلى في هجمات عديدة نفذها مسلحون على مراكز أمنية بمدينة الكرك جنوبي
الأردن ارتفع إلى عشرة بينهم سبعة من رجال الامن واثنان من المدنيين وسائحة كندية

وقالت وزارة الداخلية الأردنية في بيان لها إن منفذي الهجمات تحصنوا داخل قلعة الكرك التاريخية، وإن قوات الشرطة تطوق القلعة، دون أن تشير الداخلية إلى هوية المسلحين.

وأفاد مدير مكتب الجزيرة في عمان حسن الشوبكي بأن الاشتباكات لا تزال متواصلة في المدينة بين رجال الأمن ومسلحين تحصنوا داخل قلعة الكرك، مشيرا إلى أن السلطات أرسلت تعزيزات أمنية من العاصمة عمان إلى الكرك (118 كلم جنوب العاصمة).

وأضاف الشوبكي أن عملية مسلحة وقعت في منطقة القطرانة التابعة لمحافظة الكرك، إذ تم إطلاق نار على دورية للشرطة، مما أدى لإصابات في صفوف الشرطة، ولاذ المسلحون بالفرار بسيارة كانوا يقلونها باتجاه مدينة الكرك.

كما تعرضت دوريات للشرطة في الكرك ومركز أمن الكرك لإطلاق نار من قبل مسلحين في أوقات متقاربة، وهو ما قد يشير إلى أن الحوادث التي وقعت اليوم مدبرة ومخططا لها.

وأكد رئيس الوزراء الأردني هاني الملقي سقوط قتلى في صفوف رجال الأمن ومقتل سائحة كندية، مشيرا إلى أن الحكومة تقوم بإجراءات عاجلة لتطويق الموقف في الكرك.

وفي اتصال مع الجزيرة في نشرة سابقة، قال شاهد عيان يدعى سائد محادين -كان محصورا داخل قلعة الكرك التي لجأ إليها المسلحون- إن مسلحين أطلقوا النار باتجاه المواطنين ورجال الشرطة، مما أدى إلى مقتل عدد منهم، مضيفا أن رجال الشرطة في المكان باتوا محاصرين معهم بعد نفاد ذخيرة أسلحتهم.

وخلال حديثه مع الجزيرة أفاد الشاهد بأن رجال أمن قدموا من خارج القلعة استطاعوا أن يخرجوا المحصورين من داخل القلعة، وأنه لم يتبق أحد من المدنيين داخلها، وأن من تبقى في القلعة المسلحون فقط.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أوقفت الأجهزة الأمنية الأردنية 14 مشتبها بتورطهم في أحداث العنف التي شهدتها الجامعة الأردنية بالعاصمة عمان على خلفية قبلية عشائرية، بينما أكدت الجامعة الفصل النهائي لكل من ثبت تورطه فيها.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة