وفد موسع لمركزية فتح إلى غزة لبحث المصالحة

حركة فتح عقدت مؤتمرها العام السابع في رام الله مطلع الشهر الجاري (الجزيرة)
حركة فتح عقدت مؤتمرها العام السابع في رام الله مطلع الشهر الجاري (الجزيرة)

يتوجه وفد موسع لمركزية حركة التحرير الوطني (فتح) إلى قطاع غزة خلال أيام لبحث المصالحة مع حركة المقامة الإسلامية (حماس)، وذلك عقب زيارة لوفد آخر.

وقال محافظ شمال غزة اللواء صلاح أبو وردة إن الوفد الموسع سيتوجه إلى غزة لتوسيع دائرة الحوار مع مختلف الشرائح والفصائل "لبحث سبل إنهاء الواقع المرير والبدء بتطبيق إجراءات عملية لتحقيق المصالحة".

وأضاف أن الزيارة تأتي على خلفية ما وصفه بالنجاح الكبير الذي حققته زيارة وفد اللجنة المركزية الأسبوع الماضي، والتي لاقت استحسانا لافتا من مختلف الشرائح، وفق تعبيره.

وكان وفد ضم العضوين في مركزية فتح إسماعيل جبر وروحي فتوح قد غادر غزة أمس، بعد أن أجرى سلسلة من اللقاءات والحوارات مع قيادات التنظيم والأقاليم وفروع المكاتب الحركية لفتح ورجال أعمال وتجار ومسؤولين عن جميع الفصائل.

وأشار أبو وردة إلى أن اللقاءات تمحورت خاصة حول ضرورة تطبيق المصالحة على الأرض وسبل ذلك وإنهاء حالة الانقسام، مبينا أن الأيام القادمة ستحمل خطوات عملية لإنجاز المصالحة.

ويأتي هذا التحرك من جانب حركة فتح بعد أيام على اختتام مؤتمرها العام السابع الذي اختارت فيه أعضاء اللجنة المركزية.

وكان القيادي في حركة حماس محمود الزهار دعا أمس -في مهرجان لحماس بالذكرى السنوية الـ 29 لتأسيسها- حركة فتح إلى إنهاء الانقسام وتطبيق المصالحة الفلسطينية على أساس "عدم الاعتراف بإسرائيل ووقف التنسيق الأمني معها".

ويسود الانقسام السياسي والجغرافي أراضي السلطة الفلسطينية منذ منتصف يونيو/حزيران 2007، في أعقاب سيطرة حماس على قطاع غزة. ولم تكلل جهود إنهاء الانقسام بالنجاح طيلة السنوات الماضية، رغم تعدد جولات مباحثات المصالحة والتفاهمات بين الحركتين.

المصدر : الجزيرة