مشعل: نتقطع ألما على حلب ولا نتدخل بشؤون الدول

مشعل عبر عن أمله في توقف نزيف الدماء وانتهاء الاستقطاب الطائفي (الجزيرة)
مشعل عبر عن أمله في توقف نزيف الدماء وانتهاء الاستقطاب الطائفي (الجزيرة)
قال رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية حماس خالد مشعل: "قلوبنا تتقطع ألما على ما يجري في حلب وفي مدن أمتنا"، مؤكدا أن حماس لا تتدخل في شؤون الدول.

وأضاف مشعل في كلمة له عبر الهاتف توجه بها للمحتفلين بالذكرى السنوية الـ29 لتأسيس الحركة في مدينة البيرة وسط الضفة الغربية اليوم السبت، "نتمنى أن يحفظ الله شعوب وأمن واستقرار أمتنا.. لا نتدخل في شؤون الأمة، لكننا نتعاطف معها، كما دعمتنا ووقفت معنا في انتفاضاتنا المتعاقبة ومشروع مقاومتنا".

وأشار مشعل إلى تعامل حماس مع الدول العربية والإسلامية ودول الجوار، ومع كل القادة والأنظمة بشكل متوازن. وتابع "نحن وهم (الدول العربية والإسلامية) في معركة واحدة، قد نختلف بمساحات ونتفق بأخرى، لكننا لا نتدخل في شؤون الدول.. نحترم العلاقة مع الجميع".

ودعا مشعل الدول العربية والإسلامية إلى التركيز على قضية الصراع مع إسرائيل، واصفاً الأخيرة بأنها المشكلة وليست الحل.

وقال إنه من حق كل شعب أن يخوض معركته طلبا للحرية ولحقوقه وتطلعاته وليحقن دمه، معبرا عن أمله في أن يتوقف نزيف الدماء وأن ينتهي الاستقطاب الطائفي، وفق تعبيره.

مصالحة
وبخصوص الملف الفلسطيني قال مشعل إن حركته جاهزة للتوافق على إستراتيجية نضالية مشتركة بكل الأدوات والآليات والسقوف التي يتم التوافق عليها، وأكد أنه لا تحرير بلا مقاومة وتضحيات.

وعن المصالحة قال مشعل "إننا جاهزون لتجاوز كل العقبات.. البيئة الوطنية وأجواء حركتي حماس وفتح وجميع الفصائل تدفع بهذا الاتجاه لإنهاء الانقسام وبناء نظام سياسي، وخوض انتخابات حرة، وتشكيل حكومة وسلطة وأجهزة أمنية واحدة".

ولم تُكلّل جهود إنهاء الانقسام بالنجاح طوال السنوات الماضية، رغم تعدّد جولات المصالحة بين حركتي فتح وحماس.

وبشأن الحديث عن نقل السفارة الأميركية إلى القدس، قال مشعل "عبثا تحاولون، إذا فكرتم في نقل سفاراتكم إلى القدس، فالقدس عربية إسلامية فلسطينية، هي مستقبلنا وعاصمتنا الأبدية ولا مساومة عليها".

وعقب فوز دونالد ترمب بالانتخابات الأميركية، عولت إسرائيل كثيرا على تصريحاته المؤيدة لها خلال حملته الانتخابية، وطالبته مرارا بتنفيذ وعوده بنقل السفارة الأميركية إلى القدس.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

اقتحمت الأجهزة الأمنية النظامية السورية الاثنين جميع مكاتب حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في العاصمة السورية دمشق، وأقفلتها كلها بالشمع الأحمر. وعلمت الجزيرة أن من بين هذه المكاتب مكتب رئيس المكتب السياسي للحركة خالد مشعل الموجود في منطقة المزة.

5/11/2012

شن تلفزيون النظام السوري هجوما غير مسبوق الثلاثاء على خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الفلسطينية (حماس)، واصفا إياه بأنه “مقاوم مشرد”، واتهمه بالجحود بعد أن فتحت له دمشق أبوابها قبل عقد من الزمن وقال إنه “باع المقاومة من أجل السلطة”.

2/10/2012
المزيد من عربي
الأكثر قراءة