الكويت تستدعي سفير إيران بعد اعتقال كويتيين بالأحواز

استدعت وزارة الخارجية الكويتية السفير الإيراني في الكويت الجمعة، وقالت إنها تتابع عن كثب مع السلطات الإيرانية احتجاز أربعة مواطنين كويتيين في منطقة الأحواز غربي إيران، وتعمل على ضمان إطلاق سراحهم وعودتهم إلى البلاد.

وقال سامي الحمد مساعد وزير الخارجية الكويتي للشؤون القنصلية إنه تم استدعاء السفير الإيراني في الكويت وتسليمه مذكرة تطالب بالإفراج عن المواطنين الكويتيين والسماح للسفارة بزيارتهم ومتابعة أوضاعهم، مضيفا أن سفارة الكويت في طهران باشرت اتصالاتها بالمسؤولين الإيرانيين لمعرفة ملابسات الاعتقال.

وذكر المسؤول الكويتي أن وزارة الخارجية ستواصل مساعيها عبر سفارتها في طهران وسفارة إيران المعتمدة لدى بلاده لضمان إطلاق سراح المواطنين الأربعة وعودتهم، بينما لم يتم الكشف عن ظروف وأسباب اعتقالهم.  

واستدعت الكويت سفيرها لدى طهران في يناير/كانون الثاني الماضي إثر قطع السعودية علاقاتها مع إيران بسبب هجوم متظاهرين على سفارة الأخيرة في طهران، بيد أن الكويت لم تقطع علاقاتها كلية مع إيران وأبقت سفارتها هناك خلافا للسعودية.

وكانت محكمة كويتية قد حكمت بالإعدام على كويتي وإيراني مطلع العام الحالي بعد إدانتهما بالتجسس لحساب طهران وحزب الله اللبناني.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أصدرت محكمة الجنايات بالكويت أحكاما بإعدام اثنين من المتهمين في قضية “خلية حزب الله” والسجن لفترات متفاوتة لآخرين، وذلك بعد توجيه اتهامات لهم بالتخابر مع حزب الله اللبناني وإيران.

استدعت قطر والكويت سفيريهما لدى إيران في إثر الاعتداءات التي استهدفت مقار دبلوماسية سعودية. ودفعت تلك الاعتداءات دولا عربية إلى قطع العلاقات مع إيران أو خفض تمثيلها الدبلوماسي فيها.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة