الشتاء يفاقم معاناة نازحي الموصل

أعلن وزير الهجرة العراقي جاسم الجاف أن عدد النازحين من مدينة الموصل (شمالي العراق) منذ انطلاق العمليات فيها تجاوز مئة ألف. ويتجمع هؤلاء في مخيمات أقيمت لهم في منطقة الخازر شرق الموصل، وسط أوضاع إنسانية صعبة تفاقمت مع قطرات المطر الأولى على خيامهم.

وتقول إحدى النازحات وتدعى أم هاني "كنا قد فرشنا للنوم والأطفال نيام، وفجأة دخلت المياه علينا، تبلل كل شيء، أخذنا من جيراننا بعض الملابس وليس لنا أحد ننام عنده فنحن جميعا غرباء وليس لدينا متاع. وأضافت هربنا من نيران الحرب في الموصل ولكننا نموت هنا من البرد والبلل".

أما أم أحمد، فقالت "عندما هطلت الأمطار أصابنا البلل فشمل الملابس والمفروشات وكل المواد، ما أدى لتلف معظم الأشياء، وفاقم من حالة السوء التي يعيشها النازحون".

وتواصل النازحات الشكوى، فتقول أم مصطفى "قدمنا إلى هذا المخيم ولم تسمح لنا الحكومة بالتوجه إلى السليمانية أو أربيل رغم أن لنا أقارب هناك، وبررت الحكومة منعها بإجراءات أمنية تتبعها".

ومعظم الموجودين في مخيم الخازر خرجوا من ديارهم هربا من القصف والمعارك بين الجيش العراقي وتنظيم الدولة الإسلامية داخل أحياء الموصل، لكن بعضهم يبدو نادما على قراره باللجوء إلى هذه المخيمات التي تهدد حياة من لجأ لها.

المصدر : الجزيرة