الاحتلال يسلم جثامين خمسة شهداء فلسطينيين

سلمت سلطات الاحتلال الإسرائيلي إلى الجانب الفلسطيني جثامين خمسة شهداء قضوا خلال هبة القدس الحالية. ومن بين الشهداء فتاتان وطفل، كما أخّرت السلطات تسليم جثماني شهيدين يوما آخر. ومن المقرر أن تنظم اليوم السبت جنازات جماهيرية لدفنهم.

ومن بين الشهداء، رحيق بيراوي التي استشهدت برصاص الاحتلال في أكتوبر/تشرين الأول الماضي عند حاجز عسكري في نابلس، بزعم أنها كانت تحاول تنفيذ عملية طعن.

وقد أخّرت سلطات الاحتلال تسليم جثماني شهيدين يوما آخر بزعم أنهما أرسلا بالخطأ إلى مدن غير مسقط رأسيهما، أو ربما إمعانا في إطالة معاناة أهالي الشهيدين.

وقال متحدث عسكري إسرائيلي إن تسليم الجثامين "يتوافق مع توجيهات الحكومة"، ويأتي بعد أسبوع من إبلاغ الحكومة الإسرائيلية المحكمة العليا في إسرائيل بأنها ترغب في إعادة سبعة جثامين، مضيفا أن أربعة جثامين من التي تم تسليمها هي لشهداء من سكان الخليل جنوب الضفة الغربية.

ومن المقرر أن تنظم اليوم جنازات جماهيرية لدفن الشهداء في كل من نابلس والخليل وطولكرم، بينما تحتجز إسرائيل جثامين عشرين شهيدا آخرين قضوا خلال الأشهر الماضية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

شيع مئات المواطنين من قرية برقة شمال مدينة نابلس بعد ظهر اليوم الجمعة شهيد القرية رائد حجي الذي استشهد أمس الخميس متأثرا بإصابته خلال انتفاضة الأقصى عام 2002.

استشهدت الشابة الفلسطينية رحيق شجيع اليوم بعد إطلاق جنود الاحتلال النار عليها عند حاجز “زعترة” جنوبي نابلس بالضفة الغربية. وامتنعت قوات الاحتلال عن تسليم جثمان الشهيدة واحتجزت والدها للتحقيق معه.

المزيد من احتلال واستعمار
الأكثر قراءة