الجبوري يدعو لتجنيب العراق سياسة المحاور

صورة للجبوري من صفحته بموقع فيسبوك أثناء إلقائه كلمة في افتتاح مؤتمر السفراء ببغداد
صورة للجبوري من صفحته بموقع فيسبوك أثناء إلقائه كلمة في افتتاح مؤتمر السفراء ببغداد

دعا رئيس مجلس النواب العراقي سليم الجبوري ساسة البلاد إلى تجنب الانزلاق إلى سياسة المحاور، التي قال إنه لا مصلحة للعراق فيها.

وأضاف الجبوري -خلال كلمة ألقاها اليوم الجمعة في افتتاح مؤتمر للسفراء تنظمه وزارة الخارجية العراقية في مقرها ببغداد على مدى يومين، بحضور مسؤولين بينهم الرئيس العراقي فؤاد معصوم ووزير الخارجية إبراهيم الجعفري- أن مصلحة العراق هي في الوقوف على مسافة واحدة من الجميع إقليميا ودوليا، خاصة منها الجهات التي لا تتدخل في الشؤون العراقية الداخلية.

وتابع "نقف على مسافة واحدة من الجميع إقليميا ودوليا، ولا نقترب أو نبتعد من هذا الطرف أو ذاك إلا بمقدار تحقيق مصالحنا الوطنية"، وقال إن ما يعمل من أجله الجميع هو المرور لمرحلة ما بعد تنظيم الدولة الإسلامية، ويشمل ذلك عودة جميع النازحين والبدء في مرحلة الإعمار وتعزيز التعايش.

وأضاف أن ذلك يتحقق "بالانسجام والتفاهم بين صناع القرار على صيغة مرضية تضع الأمور في نصابها، وتحقق العدالة الاجتماعية، وتفعّل القانون، وترسخ مفهوم دولة المؤسسات والمواطنة".

وتأتي تصريحات الجبوري بينما تحاول القوات العراقية منذ شهرين استعادة مدينة الموصل من تنظيم الدولة، وقد تسبب القتال في نزوح أكثر من مئة ألف داخل محافظة نينوى.

وتسود خلافات بين القوى السياسية في ما يتعلق بكيفية إدارة العراق بعد التخلص من تنظيم الدولة، كما أنها تختلف حول علاقات بغداد مع دول الجوار -وفي مقدمتها إيران وتركيا- وحول سياسة الحكومة العراقية تجاه الأزمة في سوريا.

المصدر : الجزيرة