الاتحاد الأوروبي يدين الأسد وحلفاءه بسبب حلب

الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند (وسط) رجّح إمكانية فرض عقوبات أوروبية على روسيا بسبب سوريا (الأوروبية)
الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند (وسط) رجّح إمكانية فرض عقوبات أوروبية على روسيا بسبب سوريا (الأوروبية)

دان الاتحاد الأوروبي النظام السوري وحلفاءه -خصوصا روسيا وإيران- بسبب هجماتهم المتواصلة على حلب واستهدافهم المدنيين والمستشفيات بشكل متعمد.

ودعا زعماء الاتحاد الأوروبي النظام السوري وحليفته روسيا وأطراف الحرب، إلى اتخاذ بعض التدابير من أجل السماح بخروج آمن لسكان شرقي حلب برعاية الأمم المتحدة، وتوجههم إلى المناطق التي يرغبون في الذهاب إليها.

كما دعا الاتحاد -في البيان الختامي لقمة زعماء دول الاتحاد الأوروبي في بروكسل- إلى ضرورة إيصال مساعدات عاجلة إلى المنطقة دون أي شروط، وتوفير الحماية لسكان المنطقة دون أي تمييز.

وطالب البيان بحماية المؤسسات الصحية والطواقم الطبية في عموم سوريا، وتطبيق القانون الدولي بشكل كامل خصوصا في المناطق المحاصرة وفي كل أنحاء البلاد.

وشدد البيان على ضرورة وقف فوري للاشتباكات في سوريا، مشيرا إلى أن الاتحاد الأوروبي يدرس جميع الخيارات لمحاسبة "من انتهكوا القوانين الدولية، وبعضها قد يرقى إلى مستوى جرائم حرب".

من جهته اعترف رئيس المجلس الأوروبي دونالد تاسك أن الاتحاد لم يكن مؤثرا في الأزمة السورية، مشيرا إلى أن الاتحاد الأوروبي يركز حاليا على الجهود الدبلوماسية والمساعدات الإنسانية بخصوص الأزمة السورية.

وقال تاسك "إن من غير الممكن وقف الاشتباكات في سوريا بالقوة، وإن الاتحاد الأوروبي ليست لدية نية أو استعداد على اتخاذ هكذا تدبير".

وكان الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند قد رجّح إمكانية فرض عقوبات أوروبية على روسيا بسبب موقفها في الأزمة السورية.

وأعلن هولاند أمس الخميس في بروكسل أن "المجلس الأوروبي قد يتخذ قرارا خلال الأسابيع المقبلة في حال حصول انتهاكات جديدة للحقوق الإنسانية الأساسية"، وأضاف أنه "لا يمكن حتى تصور" أن روسيا قد تعارض "القرار الإنساني" الذي تعتزم فرنسا طرحه للتبني في مجلس الأمن الدولي.

المصدر : الجزيرة + وكالات