مسؤول تركي: النظام السوري قتل ألف مدني بحلب

الدفاع المدني ينتشل أحد الضحايا من بين أنقاض بناية تعرضت للقصف شرقي حلب(الجزيرة)
الدفاع المدني ينتشل أحد الضحايا من بين أنقاض بناية تعرضت للقصف شرقي حلب(الجزيرة)

أكد الناطق باسم وزارة الخارجية التركية حسين مفتي أوغلو -اليوم الخميس- أن النظام السوري هو المسؤول الرئيسي عن مقتل نحو ألف مدني في الأسبوعين الأخيرين، مشيرا إلى أن بلاده أكملت كافة استعداداتها تجاه احتمال حدوث موجة لجوء جديدة للخارجين من شرقي حلب.

ونقلت وكالة رويترز عن مفتي أوغلو قوله -في أول مؤتمر صحفي له بعد تعيينه- إن من المتوقع إجلاء نحو خمسين ألف شخص إجمالا من شرق حلب، مشيرا إلى أن العملية يتوقع أن تتم خلال يومين أو ثلاثة، وأن بلاده تعمل على إقامة مخيمات في سوريا لإيواء المهجّرين من شرقي حلب.

واعتبر المسؤول التركي أن إطلاق النار على قوافل المدنيين المغادرين من قِبل قوات النظام السوري والمليشيات الموالية له، أمر يدعو للقلق والانزعاج، مؤكدا أن أنقرة لن تلتزم الصمت حيال الجرائم الإنسانية التي ترتكب في حلب.

وأكد مفتي أوغلو أن بلاده أكملت كافة استعداداتها تجاه احتمال حدوث موجة لجوء جديدة للخارجين من شرقي حلب، وأن إدارة الكوارث والطوارئ التركية تبذل جهودا كبيرة لتأمين حياة كريمة لهؤلاء.

وقال المسؤول التركي إن الهدف الأول حاليا هو نقل الجرحى والمرضى إلى المستشفيات التركية، والهدف الثاني هو إسكان المدنيين في مراكز الإيواء وإراحتهم من معاناتهم، معربا عن أمله في أن تتوفر الظروف الملائمة للمدنيين الخارجين من حلب، وأن تتاح لهم الفرصة للبقاء في وطنهم.

وأشار أيضا إلى الجهود التي يبذلها وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو مع نظرائه في الدول المعنية بالأزمة السورية.

وكان مراسل الجزيرة في حلب قد أفاد بأن نحو ألفين من الجرحى والمدنيين كانوا ضمن أول قافة من المهجرين من شرقي حلب قد وصلوا إلى الريف الغربي للمدينة عبرت حاجز الراموسة.

المصدر : وكالات