هيئات وأحزاب إسلامية تدعو لنصرة حلب

هيئة علماء المسلمين بلبنان دعت حزب الله إلى وقف تدخله في سوريا (الجزيرة)
هيئة علماء المسلمين بلبنان دعت حزب الله إلى وقف تدخله في سوريا (الجزيرة)

دعت هيئات وأحزاب إسلامية الحكومات والشعوب إلى نصرة مدينة حلب السورية أمام ما يتعرض لها أهلها من قتل وتهجير من قبل النظام السوري وروسيا وإيران.

فقد دعت هيئة علماء المسلمين في لبنان اليوم الأربعاء الدولة اللبنانية إلى طرد سفراء روسيا وإيران وسوريا من البلاد بسبب ما وصفته بإجرامهم على أرض سوريا، وطالبت الهيئة خلال لقاء تضامني مع حلب عقد في بيروت حزب الله اللبناني بالعودة عن الخطأ الذي ارتكبه بحق السوريين، في إشارة إلى قتاله إلى جانب النظام السوري.

من جهتها، دعت رابطة علماء المسلمين العالمية في بيان أصدرته من العاصمة السودانية الخرطوم الدول العربية والإسلامية إلى نصرة مدينة حلب، وقالت إن الأمل ما زال معقودا على بعض القادة والزعماء بأن يقدموا الدعم لأهل سوريا عامة، ولمن يدافعون عنها خاصة.

ووصف البيان الهجوم المستمر على مدينة حلب بأنه "عدوان همجي وتآمر عالمي وخذلان أممي"، كما وصفه بأنه إحدى جرائم النظام العالمي ضد أهل الإسلام، وخاصة ضد أهل السنة، كما أدان البيان "دول العدوان الغاشم" من الروس والإيرانيين والأنظمة الطائفية، وحذر هؤلاء من أن جرائمهم في حلب وغيرها لن تمر مرور الكرام.

ووقع على البيان كل من رابطة علماء المسلمين العالمية، والاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، والمجلس الإسلامي السوري، ومجلس شورى أهل العلم في سوريا، وهيئة علماء السودان، ورابطة علماء المغرب، وهيئة علماء المسلمين بالعراق، وهيئة علماء المسلمين في لبنان، وهيئة علماء فلسطين في الخارج، واتحاد علماء إفريقيا.

وفي الأردن دعت جماعة الإخوان المسلمين في بيان لها اليوم الأنظمة العربية والإسلامية للقيام بواجبها الإنساني تجاه ما تتعرض له مدينة حلب، كما دعا البيان إلى استخدام كل الأدوات السياسية وغيرها لنصرة أهل حلب، ووقف ما وصفته بالعدوان على الشعب السوري، ووصف روسيا وإيران بأنهما دولتا احتلال في سوريا.

تفعيل الدبوماسية
من جهتها، حملت المجموعة البرلمانية "تكتل الجزائر الخضراء" (ضم ثلاثة أحزاب جزائرية ذات توجه إسلامي) كلا من روسيا وإيران وما سمّاه التواطؤ الأميركي الأوروبي
والمليشيات الطائفية العابرة للحدود المسؤولية الكاملة عن الجرائم في حلب وتعقيدات الأزمة السورية.

ودعت في بيان البيان البرلمان والحكومة الجزائرية إلى تفعيل دبلوماسيتها والتدخل الفوري لدى النظام السوري لإيقاف هذه الحرب وما يترتب عليها من فضائع مروعة، كما دعت الحكومة إلى التحرك للدفع باتجاه الحلول السياسية والسلمية للأزمة في سوريا وحماية المدنيين من المجازر المرتكبة في حلب.

ووجه البيان دعوة إلى الشعوب وأحرار العالم للاحتجاج لدى سفارات الدول المتورطة في ما يحدث في حلب وسوريا.

المصدر : الجزيرة + وكالات