المعارضة: مليشيات شيعية تعرقل إجلاء سكان حلب

قالت المعارضة السورية اليوم الأربعاء إن مليشيات شيعية موالية للنظام السوري تعرقل عملية إجلاء المدنيين من أحياء مدينة حلب الشرقية، التي كانت ستتم بموجب اتفاق يمنح الحكومة السورية السيطرة على المنطقة.

وقال زكريا ملاحفجي رئيس المكتب السياسي لتجمع "فاستقم" وهو من فصائل المعارضة السورية المسلحة إن المليشيات الإيرانية تمنع المدنيين من الخروج وتردهم لأحيائهم.

من جهته، أكد القيادي في كتائب نور الدين زنكي في إعزاز بريف حلب أحمد عبيد أن المليشيات الشيعية الإيرانية منعت خروج المدنيين والجرحى من حلب، واشترطت خروج جرحى في بلدة الفوعة في ريف إدلب.

وقال عبيد -في حديث مع الجزيرة- إن من يدير الأمور على الأرض في حلب هم الإيرانيون، وهم على خلاف مع الروس فيما يتعلق بخروج المدنيين، مؤكدا أنه تم تعطيل عملية خروج جرحى من معبر العامرية باتجاه ريف حلب إلا بمقابل خروج مثلهم من الفوعة.

وسبق أن ذكرت مصادر مختلفة مواعيد متوقعة مختلفة لبدء عملية الإجلاء، وقال مسؤولون بالمعارضة إنهم كانوا يتوقعون أن تغادر أول مجموعة من المصابين ليل الثلاثاء.

ونقلت رويترز عن شهود أن هناك نحو ثلاثين حافلة مصطفة ومحركاتها دائرة على طريق رئيسي إلى خارج المدينة في انتظار من سيتم إجلاؤهم، بينما نقل تلفزيون أورينت المؤيد للمعارضة السورية تقارير عن أن بدء عملية الإجلاء من شرق حلب ربما يتأجل حتى الخميس.

وكان مراسل الجزيرة حلب ميلاد فضل قال إنه كان من المفترض خروج سبعين مصابا بالإضافة إلى ثمانين من عائلاتهم بالدفعة الأولى، غير أنه تم تأجيل العملية بشكل عاجل لأسباب غير واضحة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

عمت المظاهرات العديد من المدن الأوروبية تضامنا مع حلب وللمطالبة بوقف المجازر التي ترتكب بحق المدنيين، وكان أبرزها تلك التي شهدتها باريس وبرلين، كما شهدت برشلونة الإسبانية وستوكهولم السويدية احتجاجات.

يعقد مجلس الجامعة العربية جلسة طارئة على مستوى المندوبين لمناقشة الوضع المأساوي بحلب السورية. وقالت مصادر دبلوماسية إن الأمانة العامة للجامعة تلقت مذكرة بهذا الخصوص من سفير قطر لدى الجامعة.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة