أردوغان وبوتين يتمسكان بتنفيذ اتفاق الإجلاء من حلب

أردوغان (يسار) وبوتين اتفقا على بدء إجلاء المدنيين وقوات المعارضة من شرق حلب في أقرب (الجزيرة)
أردوغان (يسار) وبوتين اتفقا على بدء إجلاء المدنيين وقوات المعارضة من شرق حلب في أقرب (الجزيرة)

اتفق الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين على بذل جهود مشتركة لبدء إجلاء المدنيين وقوات المعارضة من شرق حلب في أقرب وقت ممكن.

وقالت مصادر بالرئاسة التركية إن أردوغان وبوتين أكدا في اتصال هاتفي اليوم الأربعاء على الحاجة لمنع انتهاك وقف إطلاق النار في حلب الذي توسط البلدان للتوصل إليه أمس الثلاثاء.

وقالت وكالة الأناضول إن أردوغان أبلغ بوتين استعداد تركيا لاتخاذ كافة التدابير فيما يتعلق بالإغاثة الإنسانية والإيواء المؤقت للنازحين من حلب عقب فتح الممرات الآمنة اللازمة.

وفي وقت سابق اليوم، أكد أردوغان -في كلمة أمام مسؤولين محليين- أن بلاده تعمل مع روسيا على إتمام اتفاق إجلاء المدنيين والمقاتلين في حلب بعد انهيار الاتفاق بقصف القوات السورية.

وقال أردوغان إن تركيا لن تسكت على ما يجري في حلب من مجازر، معربا عن أسفه لخرق الهدنة، ودعا الرئيس التركي الأمم المتحدة إلى المساعدة في توفير ممر آمن لإخراج المدنيين والمقاتلين.

وكان وزير خارجية تركيا مولود جاويش أوغلو اتهم النظام السوري وبعض الجماعات بالسعي لعرقلة اتفاق حلب المتعلق بإجلاء سكان المدينة.

من جهته، قال نعمان قورتلموش نائب رئيس الوزراء التركي إن "الإنسانية تموت في حلب ولا بد من تدخل سريع ووقف عاجل لإطلاق النار"، مشددا على التزام جميع الأطراف بذلك.

وأشار قورتلموش -في حديث للجزيرة- إلى أن تركيا تخوض مباحثات دبلوماسية مع مختلف الأطراف بما في ذلك روسيا وإيران من أجل تحقيق سلام دائم في سوريا.

وفي حين أكد أن الجانب الروسي جاد في وقف إطلاق النار بحلب، فإنه لفت إلى أن بعض المليشيات الشيعية لم تلتزم بالاتفاق وهاجمت المدنيين في حلب.

وأمس الثلاثاء، توصلت المعارضة السورية وقوات النظام المدعومة من قبل روسيا، إلى اتفاق وقف إطلاق النار وإجلاء المدنيين من شرقي حلب وذلك بوساطة تركية. وفي وقت سابق اليوم خرقت قوات النظام السوري والمليشيات المتحالفة معها، اتفاق وقف إطلاق النار، مستهدفة الأحياء المحاصرة في المدينة بعشرات قذائف الهاون والمدفعية إلى جانب القصف الجوي.

المصدر : الجزيرة + وكالات