داخلية مصر تتهم "عناصر إخوانية" بتفجير الكنيسة البطرسية

25 قتيلا سقطوا في حادث تفجير الكنيسة البطرسية بالقاهرة (رويترز)
25 قتيلا سقطوا في حادث تفجير الكنيسة البطرسية بالقاهرة (رويترز)

اتهمت وزارة الداخلية المصرية عناصر من جماعة الإخوان المسلمين بالضلوع في تفجير الكنيسة البطرسية في القاهرة، وقالت الوزارة في بيان إن المجلس الثوري المصري التابع للمعارضة بالخارج سبق أن توعد قيادة الكنيسة الأرثوذكسية بسبب دعمها للدولة.

واتهم البيان طبيبا مصريا يدعى مهاب مصطفى السيد قاسم بأنه المخطط لهذه العملية، واتهمه بتلقي  تعليمات ودعم لوجستي ومالي من قيادات إخوانية في قطر لزعزعة استقرار البلاد وإثارة الفتن وشق الصف الوطني، حسب البيان.

وأورد البيان اسم المتهم بتنفيذ العملية ووصفه بالهارب وهو محمود شفيق محمد مصطفى، الذي ذكره الرئيس المصري صباح الاثنين خلال الجنازة الرسمية التي أقيمت لضحايا الحادث.
 
وأوضح البيان أن التحاليل أظهرت تطابق البصمة الوراثية لأشلاء المتهم مع بصمة أسرته، مؤكدا أن السلطات اعتقلت أربعة بينهم امرأة ممن لهم صلة بمنفذ العملية.

من جانبها، قالت وكالة الأنباء الفرنسية إن المعتقلين المشتبه بهم أحيلوا اليوم إلى نيابة أمن الدولة لتتولى التحقيق معهم.

في السودان
وبثت السلطات كذلك مساء الاثنين مقطع فيديو التقطته كاميرات مراقبة خارج الكنيسة يظهر فيه رجل يقترب من مدخل الكنيسة قبل ثوان من حدوث الانفجار، لكن لا يوجد ما يوضح أنه دخل إلى الكنيسة كما أن الوقت بين مروره في الجانب الآخر من الشارع ووقوع الانفجار ربما لا يكفي لتمكنه من الدخول إلى الكنيسة.

من جهة أخرى أجرت قناة تليفزيونية مصرية لقاء مع شقيقة الانتحاري المفترض قالت فيه إن شقيقها موجود "في السودان منذ عامين"، موضحة أنه فر من مصر بعد اتهامه "ظلما" في إحدى القضايا.

ووقع التفجير داخل الكنيسة خلال قداس الأحد، وهو يعد الأكثر دموية ضد الاقباط في مصر منذ تفجير كنيسة القديسين في الإسكندرية في ليلة رأس السنة الميلادية عام 2011 الذي أوقع 21 قتيلا.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

نفت والدة المتهم المصري بتفجير نفسه بكنيسة البطرسية شرقي القاهرة مسؤوليته عن الحادث. وكذبت المرأة ضمنيا إعلان السيسي أن ابنها يقف خلف العملية قائلة إن المتهم مقيم في السودان.

أعلنت مصر الحداد ثلاثة أيام بعد الانفجار بالكنيسة المرقسية بالقاهرة الذي أوقع 25 قتيلا. وبدأت الأجهزة الأمنية التحقيق بالهجوم الذي وصفته السلطات بالإرهابي، ونددت به قوى سياسية بينها جماعة الإخوان.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة