القاهرة تشيع قتلى تفجير الكنيسة وتوقف مشتبها بهم

البابا تواضروس ترأس قداسا جنائزيا على ضحايا تفجير الكنيسة البطرسية (الأوروبية)
البابا تواضروس ترأس قداسا جنائزيا على ضحايا تفجير الكنيسة البطرسية (الأوروبية)

قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إن الاعتداء على الكنيسة البطرسية الذي أوقع 24 قتيلا الأحد، هو هجوم انتحاري وتم تحديد مرتكبه وتوقيف أربعة مشتبه فيهم، في وقت ترأس البابا تواضروس الثاني قداسا جنائزيا على ضحايا التفجير.

وأكد السيسي في كلمة مقتضبة ألقاها أثناء مشاركته في تشييع الضحايا إن مرتكب الاعتداء هو محمود شفيق محمد مصطفى ويبلغ من العمر 22 عاما وفجر نفسه بحزام ناسف، مضيفا أنه تم توقيف ثلاثة أشخاص وسيدة، وما زال البحث جاريا عن اثنين.

وكان البابا تواضروس الثاني قد ترأس بالقاهرة قداسا جنائزيا على ضحايا تفجير الكنيسة البطرسية. وخلال مراسم القداس، قال تواضروس إن الحادث مصاب للوطن كله، وإن ضحاياه شهداء الوطن.

وقطع تواضروس أمس الأحد زيارة لليونان بعد وقوع التفجير الذي أثار إدانة دولية ومحلية واسعة.

وأقيم القداس الجنائزي بكنيسة العذراء والقديس إثناسيوس في مدينة نصر بشرقي القاهرة. وقد تظاهر مئات المسيحيين أمام الكنيسة احتجاجا على منع قوات الأمن لهم من الدخول والمشاركة في المراسم، وردد المتظاهرون هتافات منددة بالتفجير ومطالبة بالكشف العاجل عن الجهات التي تقف وراءه.

‪مئات المسيحيين تظاهروا أمام الكنيسة احتجاجا على منع قوات الأمن لهم من الدخول والمشاركة في المراسم‬ (الجزيرة)

اجتماع أمني
وفي وقت سابق اليوم، قالت رئاسة الجمهورية في بيان إن السيسي عقد اجتماعا أمنيا مصغرا "لمتابعة الموقف الأمني في ضوء الحادث الإرهابي الغاشم الذي استهدف أمس الكنيسة البطرسية بالعباسية".

وأضافت أن الاجتماع عقد بمشاركة رئيس الوزراء شريف إسماعيل ووزير الدفاع صدقي صبحي ووزير الداخلية مجدي عبد الغفار ومدير إدارة المخابرات الحربية ورئيس هيئة الأمن القومي ورئيس جهاز الأمن الوطني.

وكانت وزارة الصحة قد أصدرت الاثنين بيانا جديدا أعلنت فيه أن عدد ضحايا التفجير ارتفع إلى 24 قتيلا، معظمهم من النساء. وقال البيان إن 21 من المصابين ما زالوا يتلقون العلاج في المستشفيات، في حين خرج 24 آخرون بعد تحسّن حالاتهم.

ونقلت وسائل إعلام مصرية تأكيد بيان للمكتب الإعلامي لوزيرة التضامن الاجتماعي أن تعويضات ضحايا التفجير ستصرف وفقا لقرار حكومي ينص على تعويض بقيمة مئة ألف جنيه (نحو 5500 دولار) لأسرة كل قتيل، ومعاش استثنائي لأسر الضحايا، ورعاية تعليمية وصحية لهم، إلى جانب ثلاثين ألف جنيه لكل مصاب.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة