بالفيديو.. محاصرون في حلب يناشدون العالم

بثت شاشة الجزيرة الاثنين ثلاث رسائل مصورة بالفيديو من داخل الجزء الشرقي المحاصر بمدينة حلب، حيث ناشد أصحابها العالم لإنقاذهم من القصف المتواصل الذي أودى بحياة العشرات، كما وصف أحدهم الوضع هناك بأنه أشبه ما يكون "بفيلم رعب هوليوودي"، وأن الموت ينتظر الناس في أي لحظة.

وفي إحدى هذه الرسائل ناشد رجل مسن أشراف العالم والمسلمين بقوله "أين أنتم؟ نحن في حلب نُذبح، نحن في حلب جائعون"، وأضاف أن أعصابهم انهارت، ولم يبق لديهم شيء.

بدوره، وجّه الناشط السوري جود الخطيب رسالة أخرى عبر شريط فيديو، وقال فيه إن المطلب الوحيد الآن ليس إخراج المدنيين من المناطق المحاصرة، بل وقف ما وصفه بشلال الدم، مؤكدا أنه شهد بنفسه سقوط نحو مئتي قذيفة خلال ساعات على حي بستان القصر المحاصر.

وأضاف الناشط أنه يتوقع أن يكون هذا الفيديو هو آخر رسالة مصورة يبثها، مبررا ذلك بأن المجتمع الدولي لم يعد يكترث لهم، وأنه بات من المعتاد مقتل عشرات المدنيين تحت الأنقاض بسبب سقوط الصواريخ على منازلهم كل يوم، حسب قوله. 

أما أبو خالد، وهو أحد المحاصرين في ما تبقى من أحياء بيد المعارضة، فقال في اتصال مع الجزيرة إن الناس خائفون من التعرض للقتل مع احتمال اقتحام قوات النظام الأحياء القليلة المتبقية.

وأضاف أن المستشفيات القليلة تضج بصرخات آلام المصابين، حيث تتم العمليات الجراحية في الممرات، بينما لا يجد آخرون فرصة للعلاج لتعذر نقلهم تحت القصف الشديد، ومن الصور المروعة الأخرى أن عددا من الضحايا يعلقون تحت الأنقاض، ولا يجدون من ينقذهم.

وأضاف أن "الدفاع المدني بات مشلولا في ظل قصف جنوني بالبراميل المتفجرة والمدافع وراجمات الصواريخ، حيث تدمر حارات بأكملها في وقت وجيز". وفي ظل هذا الوضع، بات المحاصرون في حالة أقرب إلى الجنون، لا يعرفون ما يفعلون، ملخصا المشهد كله بأنه أشبه ما يكون "بفيلم رعب هوليوودي".

المصدر : الجزيرة